العالم يودع أسطورة الملاكمة محمد علي كلاي

توفي بطل الملاكمة الأميركي الشهير محمد علي كلاي صباح اليوم السبت، عن عمر يناهز 74 عاما، في إحدى مستشفيات ولاية أريزونا.

وقال بيان لعائلته إن «بطل العالم في الوزن الثقيل ثلاث مرات توفي مساء الجمعة»، موضحا أن «جنازة أشهر ملاكم في العالم ستنظم في مسقط رأسه لويسفيل في ولاية كنتاكي».

وتابع أن عائلة محمد علي كلاي «تريد شكر كل الذين رافقوها في أفكارها وصلواتها ودعمها وتطلب احترام حياتها الخاصة».

وكان مصدر قريب من العائلة صرح لوكالة «فرانس برس» مساء أمس الجمعة إن بطل الملاكمة السابق «في حالة خطيرة جدا».

وتدفق أفراد عائلته إلى مستشفى فينيكس في ولاية أريزونا ليكونوا إلى جانبه، حسب وسائل إعلام أميركية.

وكان كلاي الذي يعاني منذ ثمانينات القرن الماضي من داء باركنسون، أدخل الخميس المستشفى لمعالجته من مشاكل تنفسية.

ولد كلاي في 17 يناير 1942 باسم كاسيوس مارسيلوس كلاي جونيور في مدينة لويفيل بولاية كنتاكي، واحترف الملاكمة بعد أوليمبياد روما مباشرة.

اعتنق الإسلام وغيّر اسمه إلى محمد علي كلاي، ، وبدأ بإحراز الإنجازات في ملاكمة الوزن الثقيل، مع فوزه ببطولة العالم لاث مرات على مدى عشرين عاماً في 1964 و1974 و1978.

وُصف بأنه «يطير كالفراشة ويلسع كالنحلة»، وهو صاحب أسرع وأقوى لكمة في العالم، إذ تعادل قوتها حوالي 1,000 باوند.

اعتزل الملاكمة عام 1981 وكان عمره 39 عامًا، ويعتقد البعض أنه كان يجب أن يتقاعد قبل ذلك بكثير، وفي عام 1999 توج بلقب «رياضي القرن».

عرف بأحاديثه قبل وبعد المباراة وبمهاراته داخل الحلبة، واشتهر علي بنشاطه في مجال الحقوق المدنية، كذلك عرف بكتابته للشعر.

ونقلت «بي بي سي» عن أسطورة الملاكم السابق قوله في حديث سابق «يريد أن يتذكرني العالم كرجل لم يبع شعبه أبد، أو إذا كان هذا كثيرا فكملاكم جيد، ولا يهمني إن لم يذكر حتى كم كنت جميلا»،

 

المزيد من بوابة الوسط