كيف عاش البرتغاليون 4 أيام دون كهرباء «تقليدية»

استغنت البرتغال عن مصادر الطاقة التقليدية لأربعة أيام متتالية، واعتمدت على مصادر للطاقة المتجددة، في الفترة من 7 إلى 11 مايو.

وتعد هذه هي الفترة هي الأطول على هذا الصعيد في البلاد، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الجمعية البرتغالية لمنتجي الطاقة المتجددة.

وأوضح الأمين العام للجمعية، جوزيه ميديروس بينتو، أن «إنتاج الطاقة المتجددة غطى بالكامل استهلاك البلاد من الكهرباء على مدى 107 ساعات بين الساعة 06.45 في السابع من مايو و17.45 في 11 مايو».

هذه الجمعية التي تمثل 93% من الشركات المنتجة الطاقة المتجددة في البرتغال تستند إلى بيانات مقدمة من شركة «آر آي إن» التي تدير شبكة الكهرباء.

ولفت بينتو إلى أن «إنتاج المحطات العاملة على الفحم والغاز لم يتوقف بالكامل خلال هذه الفترة»، مضيفًا: «غير أن هذا الأمر أدى إلى فائض في الإنتاج» ُصدِر إلى إسبانيا المجاورة.

وعمدت البرتغال الفقيرة بالموارد الطبيعية إلى تطوير حصة مصادر الطاقة المتجددة في إنتاجها الكهربائي بنسبة كبيرة عبر الاعتماد خصوصًا على الطاقة المائية والرياح، إذ ارتفعت نسبة استحواذ هذه المصادر على مجمل إنتاج الطاقة في البلاد من 32.4%  سنة 2004 الى 52.1% سنة 2014 وفق هيئة «يوروستات» الأوروبية للإحصاءات.

المزيد من بوابة الوسط