«فايبر» تشفر الرسائل على طريقة «واتس آب»

بعدما أعلنت خدمة «واتس آب» تشفير رسائلها بحيث لا يستطيع قراءتها سوى طرفي المحادثة منذ فترة وجيزة، حذت خدمة «فايبر» حذو «واتس آب» وأعلنت هي الأخرى عزمها تشفير المحادثات الصوتية وأشرطة الفيديو والرسائل النصية والصور المتبادلة على شبكتها من البداية إلى النهاية لحماية مراسلات المستخدمين التي لن يتسنى النفاذ إليها سوى لمستلميها.

وتضم خدمة «فايبر» التابعة لمجموعة «راكوتن» اليابانية أكثر من 711 مليون مستخدم في أنحاء العالم أجمع، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

ومن شأن تشفير الرسائل من البداية إلى النهاية أن يمنع أيًّا كان، بما في ذلك خدمة الدردشة بحد ذاتها، من الاطلاع على المراسلات.

وتثير هذه التدابير الأمنية المعززة انتقادات قوى الأمن، لا سيما في الولايات المتحدة حيث تعتبر السلطات أن هذا القرار يساعد المجرمين والإرهابيين على تنسيق عملياتهم.

وصرح مايكل شميلوف مدير العمليات في «فايبر» في بيان قائلاً: «نأخذ على محمل الجد المسائل الأمنية وحماية الحياة الخاصة للمستخدمين، ومن المهم جدًّا بالنسبة إلينا أن يثقوا بخدمتنا عند استعمالها وبالحماية التي توفرها لهم».

وأعلنت «فايبر» أيضًا إطلاق خاصية «الدردشات المخفية» التي تسمح للمستخدمين بإخفاء دردشات معينة عن الواجهة الرئيسية للتطبيق كي لا يطلع عليها أحد. ويتم النفاذ إلى هذه المحادثات بواسطة رمز من أربعة أرقام.

المزيد من بوابة الوسط