تعرف على سبب مغادرة خدمة «سبوتيفاي» لوطنها

هدد مؤسسا خدمة «سبوتيفاي» الأولى عالميًّا في مجال الموسيقى على الإنترنت بمغادرة السويد بسبب نسبة الضرائب المرتفعة المفروضة على الشركات الناشئة وقلة المساكن ونظام تعليمي غير مؤات.

ونشر دانييل إيك ومارتن لورنتسون اللذان أسسا «سبوتيفاي» سنة 2008 على موقع «ميديوم» الإلكتروني «رسالة مفتوحة» عرضا فيها المشاكل التي يواجهانها في مسقط رأسهما، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وجاء في الرسالة: «ينبغي للمشرِّعين أن يدركوا أننا نواجه منافسة محتدمة في سوق المواهب العالمية وأن الظروف السيئة في بلد ما تؤثر كثيرًا على الوضع لدرجة أننا أصبحنا نتساءل إذا كان من الأفضل التقدم في ستوكهولم أم في نيويورك».

ومن أكبر المشاكل التي تواجهها الشركة توفير المساكن للموظفين الجدد فيها في العاصمة السويدية، حيث تسجل قوائم انتظار طويلة للحصول على شقق لائقة، والحل الوحيد المتوافر للالتفاف على الوضع يقضي باستئجار مساكن مرتفعة الإيجارات بشروط سيئة جدًّا.

وذكر دانييل إيك ومارتن لورنتسون أن ثلاث شركات كبيرة، من أصل الشركات الخمس الناشئة في السويد، بيعت لمجموعات أميركية.

المزيد من بوابة الوسط