الاحتفال بالذكري الاربعون لتأسيس مجموعة «آبل»

ساهمت مجموعة «آبل» المعلوماتية التي تحتفل، الجمعة بالذكرى الأربعين لتأسيسها و مساهمتها فى تغيير أنماط الحياة المعاصرة، مثل طريقة استخدام الكمبيوترات والاستماع إلى الموسيقى، حاشدة في الوقت عينه جمهورا من الزبائن الأوفياء لعلامتها.

وقد قامت آبل بتغيير ملامح نمط العيش المعاصر المرتبط بالانترنت ، على حد قول تيم بارغارين رئيس شركة التحليل «كرييتف ستراتيغيز» الذي أكد أن آبل أثرت على أوسع مروحة من الأجهزة الإلكترونية المخصصة لعامة الجمهور،وفقاً لوكالة الانباء الفرنسية.

وكما كانت الحال مع شركات تكنولوجية كثيرة في سيليكون فالي، بدأت قصة آبل في مرآب في مدينة كوبرتينو في كاليفورنيا حيث أبصرت الشركة النور رسميا في الأول من أبريل 1976، كما أن مؤسسيها ستيف جوبز وستيف فوزنياك، مثل الكثيرين غيرهما من مؤسسي عمالقة التكنولوجيا، تخليا عن الدراسة الجامعية قبل تخرجهما لتغيير أنماط استخدام تقنيات المعلومات.

قبل فترة طويلة من انتشار الشاشات العاملة باللمس والتطبيقات المحمولة لهواتف «آي فون» وأجهزة «آي باد» ، وضعت اجهزة كمبيوتر «ماكنتوش» التي طرحت سنة 1984 النظم المعلوماتية في متناول عامة الجمهور.

فحواسيب ماك سهلة الاستخدام من خلال الضغط على الرموز المعروضة على الشاشة بواسطة أكسسوار جديد هو الفأرة يسهل التحكم بالجهاز، بالمقارنة مع التقنية المعتمدة سابقا التي كانت تلجأ إلى رموز يعجز المستخدم عن فهمها إن لم يكن مبرمجا معلوماتيا.

المواجهة مع مكتب التحقيقات الفدرالي اف بي آي حول فك شيفرة هاتف آي فون استخدمه أحد منفذي اعتداء سان برناردينو ستدخل في سجل تاريخ الشركة

ولفت تيم باغارين إلى أن آبل أثرت كثيرا على السوق مع أجهزة ماك من خلال إضافة الفأرة والواجهة الرسومية للمستخدم.

وطرحت آبل بعد ذلك أجهزة «آي بود»الموسيقية سنة 2007، مسرعة مع متجر «آي تيونز» الإلكتروني التحاق سوق الموسيقى بالمجال الرقمي، أما هواتف آي فون التي سوقت أولى نماذجها سنة 2007، فهي جعلت الهواتف الذكية أجهزة إلكترونية أساسية لعامة الجمهور، في حين فتحت منتجات آي باد الباب أمام سوق للأجهزة اللوحية.

ولم تقم آبل بابتكار لا الأجهزة الموسيقية الرقمية ولا الهواتف الذكية ولا الأجهزة اللوحية ولا حتى الساعات الذكية وهي أحدث فئة من المنتجات التي طرحتها آبل في الأسواق السنة الماضية. لكن من خلال التركيز على شكل المنتج وسهولة الاستخدام والوظائف الإضافية، حشدت المجموعة التي تعتمد التفاحة رمزا لها جمهورا من الزبائن الأوفياء الذين من الصعب أن يتخلوا عن علامتهم المفضلة بعد انضمامهم إلى شبكة أنظمتها المغلقة جدا.

ولفت فرانك جيلت المحلل لدى مجموعة «فوريستير» إلى الاهتمام الهوسي الذي توليه آبل للتفاصيل و لمنتجاتها الرفيعة المستوى التي يعدها البعض رمزا إلى الجاه.

وذكر المحلل بالشجارات التي كانت تجري قي مقاه في سان فرانسيسكو على حواسيب ماك.

خيبات وإنجازات
وبرغم محاولات «غوغل» لسحب البساط من تحت آبل ، لا تزال هذه الأخيرة الشركة التي تتمتع بأعلى قيمة في البورصة على الصعيد العالمي.

لكن الأمر لم يكن سهلا لبلوغ هذا المستوى، فقد منيت "آبل" بخيبات عدة، مثلا مع كمبيوتر «ليزا» الذي سوقته قبل ماك ومفكرة «نيوتاون» الشخصية وصعوبات واجهتها إثر أزمة داخلية أدت سنة 1985 إلى الإطاحة بستيف جوبز قبل تعيينه مجددا سنة 1997 لينقذ المجموعة التي يقول البعض إنها كانت على وشك الإفلاس.

ويبدو الآن أن سنوات الوفرة على وشك أن تنتهي في ظل التراجع المتوقع لمبيعات هواتف آي فون للمرة الأولى منذ تسويق هذا الجهاز الذي يعد محرك النمو في آبل.

غير أن محللين يتوقعون تحول آبل من مصنع للأجهزة الرفيعة المستوى إلى شركة خدمات بيع تطبيقات موسيقى ودفع على الانترنت تدر عليها عائدات مرتفعة ومنتظمة.

وأكد فرانك غيلت أن تاريخ آبل مؤلف من مراحل إعادة ابتكار لصميم الشركة ، متسائلا إن كانت المواجهة مع مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي اف بي آي حول فك شيفرة هاتف آي فون استخدمه أحد منفذي اعتداء سان برناردينو ستدخل في سجل الأحداث الرئيسية في تاريخ الشركة.

فالهدنة التي أعلنت عنها السلطات هذا الأسبوع بشأن هذا النزاع القضائي لن تقوم سوى بتأخير مواجهة لا مفر منها حول تشفير البيانات الخاصة وحمايتها.

المزيد من بوابة الوسط