ظاهرة خطيرة تدق ناقوس الخطر بأستراليا

دعت عدة منظمات بيئية السلطات الأسترالية إلى اتخاذ تدابير أكثر فعالية لمكافحة التغير المناخي، لا سيما إثر ابيضاض المرجان في الحاجز الكبير.

وكشفت السلطات الأسترالية أن المرجان أصبح أبيض أو رمادي اللون في بعض المواقع من الحاجز المدرج في قائمة «يونيسكو» للتراث العالمي. وتزداد هذه الظاهرة «خطورة» خصوصًا في شمال المنطقة، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وأفاد الصندوق العالمي للطبيعة من جهته بأن مساحات مرجانية واسعة بالقرب من جزيرة ليزارد فقدت لونها وهي باتت في وضع هش.

وصرح ريتشارد ليك، الناطق باسم الصندوق، بالقول: «الشعب المرجانية قادرة على التجدد لكن ينبغي لنا أن نسرع عملية الانتقال إلى مصادر طاقة متجددة وأكثر مراعاة للبيئة بغية تخفيض التلوث الناجم عن الزراعة وقطع الغابات».

ويبيض المرجان تحت تأثير ظروف بيئية غير طبيعية، مثل ارتفاع حرارة المياه، تؤدي إلى إبعاد الطحالب التي تعطي الشعاب لونها ومغذياتها.

ومن الممكن أن يستعيد المرجان لونه في حال انخفضت حرارة المياه وعادت الطحالب.

وقالت شاني تغر الناطقة باسم فرع «غرينبيس» في أستراليا ومنطقة المحيط الهادئ: «إن الصور التي نتلقاها من شمال الحاجز المرجاني تدل على كارثة بالفعل. وينبغي لحكومة ولاية كوينزلاند والحكومة الفيدرالية اعتبارها بمثابة إنذار أحمر والتحرك».

وهي طلبت من السلطات إعادة النظر في سياساتها المنجمية الخاصة بالفحم، مشيرة إلى أن هذا الوقود الأحفوري «يؤثر كثيرًا على التغير المناخي وارتفاع حرارة المياه وزوال لون المرجان».

وأعلن وزير البيئة، غريغ هانت، الذي حلق فوق هذه المنطقة البحرية بالمروحية الأحد أن ثلاثة أرباع المرجان تعرض لابيضاض «خفيف أو متوسط».

المزيد من بوابة الوسط