58 مليون شجرة مهددة بالموت

أظهرت دراسة حديثة أن 58 مليون شجرة كبيرة في غابات كاليفورنيا مهددة بالجفاف غير المسبوق الذي يضرب هذه الولاية الأميركية منذ العام 2011.

وتشهد الغابات الجبلية في كاليفورنيا تغيرات لا رجوع عنها حتى لو أدى التيار الاستوائي الحار في المحيط الهادئ الـ«نينيو» الذي عاد للظهور هذه السنة، إلى ارتفاع في المتساقطات العام 2016، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

فإلى جانب النقص في المياه يؤدي الارتفاع في درجات الحرارة وانتشار الخنافس النشارة التي تلتهم الأشجار إلى زيادة خطر القضاء على الأشجار، على ما أوضح معدو الدراسة التي نشرت في حوليات الأكاديمية الأميركية للعلوم (بناس).

وقال غريغ اسنير المتخصص بالبيئة العالمية في مؤسسة كارنيغي: «يعرض الجفاف الغابات لخطر كبير جدًا، وقد يؤدي هذا الوضع إلى تغيرات طويلة الأمد في الأنظمة البيئية الأمر الذي سيؤثر على مواطن الحيوانات الطبيعية والتنوع الحيوي».

وأخضعت غابات كاليفورنيا لمراقبة دقيقة بواسطة أجهزة تصوير تعتمد على الليزر.

وقال الباحثون إن نحو 10.6 مليون هكتار من الغابات تضم 888 مليون شجرة تقريبًا، من بينها أشجار سيكويا عملاقة عانت من نقص كبير في المياه بين العامين 2011 و2015.

وضمن هذه المجموعة، عانت 58 مليون شجرة من نقص في المياه يعد مضرًا بصحة الغابات على المدى الطويل.

ونظرًا إلى خطورة الوضع، لن تُحدث الزيادة المتوقعة في المتساقطات بسبب تيار «نينيو» فرقًا كبيرًا، في حال عاد الجفاف لينتشر بعد ذلك على ما اعتبر العلماء مشددين على أن هذه الغابات باتت تعاني من ضعف كبير.

وأوضح غريغ اسنير أن «كاليفورنيا تعتمد على هذه الغابات من أجل الحصول على المياه وتخزين ثاني أكسيد الكربون وإنتاج الخشب وفي السياحة والنشاطات في الهواء الطلق، مما يجعلها مهمة جدًا بيئيًا واقتصاديًا».