شريحة تحول البشر إلى روبوت

يحاول العلماء تطوير الإنسان الآلي أو الروبوت ليؤدي مهامًا شبيهة بالمهام الآدمية بسرعة وكفاءة أعلى ولتوفير مجهود الإنسان، ولكن هل يتحول الإنسان نفسه إلى حاسب؟

يمكن للملصق الجلدي الذهبي الموضوع على جزء صغير من الجلد لا يتجاوز سنتيمترات قليلة أن يكشف عمق أفكارك ومشاعرك، هذا مجرد واحد من التطبيقات الذكية الجديدة التي يمكنها أن توفر بيانات بمجرد وضعها على جلدك، حسب موقع «سي إن إن».

الهدف من هذه التطبيقات غير المسبوقة يتلخص في أمرين، الأول قياس موجات الدماغ المرتبطة بأمراض الصرع، والثاني مراقبة أنماط النوم والاضطرابات الفكرية.

انطلق البروفيسور جون روجرز بنظريته لاختراع الـ «الملصق الحيوي» من خلال ربط أجهزة استشعار مرنة، بإمكانها تتبع تموجات المخ وإرسالها كرسائل للدماغ، وأشار إلى أنه يمكن التقاط إشارات من الخلايا العصبية، والتحكم بالنشاط من خلال اختيار الأحرف على شاشة الكمبيوتر عبر الموجات الدماغية وصياغة رسائل من خلال لوحة المفاتيح الافتراضية، إضافة إلى أنه يمكن استخدام خوذة من الأقطاب الكهربائية الثقيلة.

ويقيس الملصق التطبيقي منذ اختراعه في العام 2011 ضربات القلب ودرجة الحرارة والعلامات الحيوية الأخرى، ومدى قوة تأثير الرياضة على الجسم.

كما أدخل الباحثون الإلكترونيات اللاصقة في عصب الحوض لمعالجة الخلل الوظيفي للمثانة، وكجهاز لتنظيم ضربات القلب.

وبهذا يتحول جسمك إلى حاسب آلي يستطيع حساب ورصد جميع التغيرات في جسمك وكيفية عمله.