سلاح الجو الأميركي يجرب طائرة فضائية مسيَّرة آليًّا

أرسل سلاح الجو الأميركي إلى الفضاء مجدَّدًا الأربعاء المكوك الفضائي المسيَّر آليًّا في رحلته التجريبية الرابعة إلى مدار الأرض. وظلَّ هذا المكوك الصغير «إكس 37- بي»، البالغ طوله تسعة أمتار وعرضه 4.5 متر، في الفضاء 674 يومًا في رحلته الأخيرة قبل أن يعود ويحط على سطح الأرض كما تحط الطائرات، وبشكل آلي لا يتدخل فيه طيارون، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

ويتكتم سلاح الجو الأميركي حول تفاصيل رحلات هذه الطائرة غير المأهولة، الأمر الذي يثير التكهنات حول مجال استخدامها حاليًّا وفي المستقبل.

ويرى خبراء أنَّها قد تُستَخدم كطائرة تجسس، وأنَّها أيضًا قد تُستخدَم كطائرة حربية تخرج إلى الفضاء ثم تعود وتقصف أهدافًا أرضية.

وقال ناطقٌ باسم سلاح الجو إنَّ هدف المهمة الرابعة هذه هو اختبار معدات جديدة صمَّمتها وكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، ومحاولة اختبار نظام جديد للدفع في الفضاء يقتصد الطاقة ويعتمد على غاز الزينون، موضحًا أنَّ مدة المهمة ستُحدَّد خلال الرحلة.

وأُطلق هذا المكوك الصغير من قاعدة كاب «كانافيرال» في فلوريدا جنوب شرق الولايات المتحدة محمولاً على صاروخ «أطلس-5».

وجرت أولى رحلاته التجريبية في العام 2010، وهو يمضي مئات الأيام عادة في مدار الأرض قبل العودة.

المزيد من بوابة الوسط