اتهام أوروبي بانتهاك «فيسبوك» الخصوصية

اتهمت لجنة حماية الخصوصية في بلجيكا شركة «فيسبوك» الأميركية بانتهاك قانون الخصوصية الأوروبي، بتتبعها المشاركين على الإنترنت، دون موافقتهم والتهرب من أسئلة المنظمين المحليين.

وتعمل لجنة حماية الخصوصية البلجيكية بالتعاون مع شركاء في ألمانيا وهولندا وفرنسا وإسبانيا وشنت هجومها بعد أن حاولت التعرف على ممارسات عملاق وسائل التواصل الاجتماعي الأميركية، وفق وكالة «رويترز».

وحثت اللجنة مستخدمي الإنترنت على تحميل برامج الحماية للدفاع عن أنفسهم في مواجهة أنظمة التتبع التي تستخدمها «فيسبوك» سواء كان لديهم حساب على الشبكة الاجتماعية أم لا.

والتحذير الذي أطلقته اللجنة البلجيكية التي لا يحق لها فرض غرامات يبرز رغبة الدول الثماني والعشرين الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في مطالبة شركات التكنولوجيا الأميركية بالإذعان للقوانين الأوروبية.

وقالت اللجنة «فيسبوك تنتهك قوانين الخصوصية الأوروبية والبلجيكية»، وجاء هذا الاتهام بعد أن نشرت اللجنة تقريرًا حلل التغييرات التي أدخلتها الشركة الأميركية على سياسة الخصوصية في يناير الماضي، وذكرت في بيانها أن «فيسبوك» رفضت الاعتراف بالولاية القضائية للمحاكم البلجيكية وفي دول أوروبية أخرى قائلة إنها تخضع للقانون في أيرلندا فقط حيث يوجد مقرها الأوروبي.

وشككت ناطقة باسم «فيسبوك» في سلطة اللجنة البلجيكية وقالت إنها ستراجع التوصيات التي خلصت إليها الدراسة مع المفوض الأيرلندي لحماية المعلومات، وأضافت: «نعمل جاهدين حتى يضمن الناس أنهم يسيطرون على ما يتشاركون فيه ومع من».