خدمة «هانغ أوتس» للدردشة ليست آمنة تمامًا

بعد تعرض بعض خدمات الدردشة والبريد الإلكتروني للاختراق والتجسس من قبل بعض الحكومات، اتجه عدد من الأشخاص لاستخدام شبكة «غوغل» الاجتماعية «غوغل بلس» وخدمة الدردشة خاصتها «هانغ أوتس»، ولكن ممثلاً عن شركة «غوغل» أقر أن المحادثات التي تجري عبر خدمة التراسل الفوري التابعة لها، هانج آوتس، لا يجري تشفيرها تمامًا، مما يعني أن الحكومات قادرة على التنصت على مستخدميها.

وأوضح ممثل «غوغل» أن الخدمة ليست مشفرة تمامًا وأن الشركة قادرة على الوصول إلى رسائل المستخدمين بعد وصولها إلى المُستقبل إن أُجبرت على ذلك من قبل الحكومات، حسب موقع «البوابة العربية للأخبار التقنية».

ويُعتقد أن حالات التنصت على المحادثات نادرة، حيث كشف تقرير الشفافية الخاص بـ «غوغل» عن سبعة طلبات تنصت لـ تسعة حسابات خلال النصف الأول من العام الماضي.

المزيد من بوابة الوسط