هل يحقق «ويندوز 10» النجاح المتوقع؟

مع طرح شركة «مايكروسوفت» لنظام تشغيل «ويندوز 10» تأمل الشركة أن يستخدم النظام في مليار جهاز في أنحاء العالم أجمع، وذلك بحلول العام 2018.

كما أعلنت «مايكروسوفت» الخميس الماضي عن الاسم الرسمي لمتصفحها الجديد «ميكروسوفت إيدج» بديل متصفح «إكسبلورر» على النظام الجديد، حسب موقع «البوابة العربية للأخبار التقنية».

وقال نائب رئيس المجموعة المكلف بأنظمة التشغيل تيري مييرسن خلال المؤتمر السنوي الذي تنظمه «مايكروسوفت» لمطوري التطبيقات: إن «هدفنا هو أن يعمل مليار جهاز بهذا النظام بعد إطلاقه بسنتين أو ثلاث»، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وتكثف «مايكروسوفت» الجهود لجذب مطوري التطبيقات وهي وعدت خصوصًا هؤلاء الذين صمموا تطبيقات لمجموعات منافسة، مثل «آبل» و«غوغل» بتزويدهم بأدوات تسمح لهم باستخدام برامجهم في «ويندوز 10».

ومن شأن هذه التدابير أن تسمح للمطورين بكسب الوقت والمال، فضلاً عن تسريع تطور البيئة الحاضنة لتطبيقات «ويندوز».

وتعد قلة التطبيقات المتوافرة التي تتماشى حاليًا مع هذا النظام، بالمقارنة مع «آي أو إس» من «آبل» و«أندرويد» من «غوغل»، أحد الأسباب الذي يبرر قلة الإقبال على الأجهزة العاملة بنظام «ويندوز».

وتحاول الشركة تعويض الفشل الذي تعرضت له مع النسخة السابقة منه.

ولم تعلن «مايكروسوفت» حتى الآن عن سعر شراء النظام بعد مرور العام المجاني.