إتمام مهمة إمداد محطة الفضاء الدولية بالمؤن

التحمت مركبة الشحن الأميركية غير المأهولة «دراغون» بمحطة الفضاء الدولية في مدار الأرض، حاملة مؤنًا ومعدات للرواد المقيمين في مدار الأرض، على ما أعلنت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا).

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أنَّ الذراع الإلكترونية التي تحكمت بها رائدة الفضاء الإيطالية «سامانتا كريسوفريستي» من داخل المحطة، تمكَّنت من الإمساك بالمركبة عند الساعة 10:55 بتوقيت غرينتش، الجمعة الماضي، فيما كانت المحطة تحلق في مدار الأرض فوق المحيط الهادئ واليابان.

وحصلت بعد ساعات قليلة عملية الالتحام بالمحطة بنجاح. وتسبح المحطة على ارتفاع 400 ألف متر عن سطح الأرض.

وتنقل المركبة إلى المحطة طنين من المؤن الغذائية والمياه، فضلاً عن معدات تُستَخدَم لإجراء تجارب علمية.

وكانت مركبة «دراغون» انطلقت من الأرض الثلاثاء، من قاعدة «كاب كانافيرال» في فلوريدا جنوب الولايات المتحدة.

وهذه سادس مهمة شحن لـ «سبيس إكس» لنقل المؤن والمعدات إلى المحطة، من أصل 12 مقرَّرة في إطار عقد قيمته 1.6 مليار دولار.

وتعتمد محطة الفضاء الدولية لتزويدها بالمؤن والمعدات، على مركبات «دراغون» التي تصمِّمها مجموعة «سبيس إكس» الأميركية الخاصة، وسيغنس من مجموعة «أوربيتال ساينسز» الأميركية الخاصة أيضًا، بموجب عقود شراكة مع «ناسا».

أما نقل رواد الفضاء منها وإليها فيتم حاليًّا حصرًا بواسطة مركبات «سويوز» الروسية، إلى أنْ تبصر النور المركبات الأميركية المخصَّصة للرحلات المدارية المأهولة في السنوات القليلة المقبلة.

ومحطة الفضاء الدولية هي ثمرة تعاون بين 16 دولة أبرزها الولايات المتحدة المموِّل الأكبر لها، وروسيا، ودول عدة من الاتحاد الأوروبي.

ويتناوب على الإقامة بشكل دائم في المحطة فريقان من رواد الفضاء قوام كل فريق ثلاثة رواد، ويقيم كل فريق لمدة تراوح بين ثلاثة أشهر وستة.