500 كويكب تهدد الأرض

تحدث علماء فضاء في مؤتمر يعقد قرب العاصمة الإيطالية عن وجود نحو 500 كويكب من شأنها أن تهدد كوكب الأرض، مشيرين إلى وسائل يمكن اتباعها لإبعاد خطرها.

وقال مدير وحدة الأجرام الفضائية القريبة من الأرض في وكالة الفضاء الأوروبية، ديتليف كوشني، لوكالة الأنباء الفرنسية: «هناك ما يقارب 500 جرم فضائي مرصود، يمكن أن يصطدم أحدها بالأرض في الأعوام المئة المقبلة، لكن احتمال وقوع ذلك ضعيف، ولا يتجاوز لبعض هذه الأجرام نسبة واحد من مليون».

والكويكبات هي أجرام صلبة تراوح أحجامها بين الحجارة الصغيرة والصخور الهائلة، وتسبح في جوار الأرض بأعداد كبيرة من الكويكبات، لكن معظمها ذو قطر يراوح بين 15 مترًا وثلاثين، وهي من بقايا تشكل المجموعة الشمسية التي يتواجد فيها كوكب الأرض.

وأضاف: «نحن نتتبع مسارات هذه الأجرام، وفي حال وجود خطر حقيقي، فسنكون أمام واحد من حلين».

ويقضي الحل الأول بإحداث «حادث مروري فضائي»، أي صدم الكويكب مرارًا لجعله ينحرف في مساره عن الأرض.

أما الحل الثاني، فهو تدمير الكويكب بواسطة تفجير نووي، إلا أن تنفيذ أي من هذين الحلين ليس بالأمر باليسير، لكون هذه الكويكبات تسبح بسرعة عشرة كيلومترات في الثانية.

وقال كوشني: «أظهرت دراسة أميركية حملت اسم (ديب امباكت) أننا قادرون على إصابة أي جرم يزيد قطره على مئة متر، سنلجأ في ذلك على الأرجح لأقمار اصطناعية موجهة تلقائيًا بواسطة كاميرا، لأنه لن يكون أمامنا الوقت الكافي لإرسالها من الأرض».

وقال أحد المشرفين على المؤتمر ويليام أليور: «كان إنقاذ كوكب الأرض من جرم فلكي أمرًا خياليًا قبل عشر سنوات، أما اليوم فقد أصبح همًا عالميًا حقيقيًا».

ويحضر المؤتمر علماء من وكالة الفضاء الأميركية ناسا، ومن وكالة الفضاء الأوروبية، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

فالاعتقاد السائد في صفوف العلماء أن سقوط كويكب قبل 65 مليون سنة على الأرض أدى إلى انقراض 75 % من الأنواع الحية على الكوكب، بما في ذلك الديناصورات.

وفي حال التثبت من أن كويكبًا في طريقه للارتطام بالأرض، سيطرح ذلك مشكلات وتحديات هائلة، إذا كان أكبرها إجلاء السكان في موقع الارتطام أو إنقاذهم، فإن تحديات مثل إنقاذ البنى التحتية للمنطقة المنكوبة لا تقل صعوبة.

ويضاف إلى كل ذلك أنه من المستحيل توقع ما سينجم عن هذا الارتطام من آثار، فإذا كان البشر ما زالوا غير قادرين على توقع أضرار الزلازل والكوارث الطبيعية، فسيكون من الصعب جدًا توقع آثار ارتطام جسم يطير بسرعة هائلة، بكوكب الأرض.

المزيد من بوابة الوسط