أدلة جديدة لوجود مياه سائلة على المريخ

توصَّل مسبار «كيوريوستي» الذي أرسلته وكالة «ناسا» إلى كوكب المريخ، لأدلة تشير إلى وجود مياه مالحة في حالة سائلة على سطح الكوكب.

واستطاع نظام مراقبة البيئة المجهز به المسبار، وهو في الأساس محطة طقس على سطح المركبة، قياس الرطوبة النسبية ودرجة الحرارة في موقع الهبوط عند «فوهة غيل».

وحسب موقع «بي بي سي» أنَّه لا يمكن للماء أنْ يوجد في حالة سائلة على الكوكب الأحمر بسبب انخفاض درجة حرارته بصورة كبيرة. لكن الأملاح في تربة الكوكب تخفِّض درجة الحرارة المتجمِّدة على نحو يسمح بتشكل قشرة ملحية.

كما استطاع العلماء تقدير المحتوى المائي تحت سطح التربة باستخدام بيانات مستقاة من أداة يطلق عليها اختصارًا «دان»، وهذه البيانات تتعلق بوجود الماء المرتبط بالبيركلورات في التربة.

ويعتقد العلماء أنَّ الطبقات الرقيقة للمياه تتكوَّن عندما يمتص الملح الموجود في التربة، الذي يُعرف باسم «البيركلورات» أو «فوق الكلورات»، المياه المتبخرة في الجو.

وتنخفض درجة حرارة هذه الطبقات السائلة إلى نحو 70 درجة تحت الصفر وتحوْل دون وجود أي شكل من أشكال الحياة الميكروبية التي نعرفها.

ومن شأن عملية تشكل طبقة بسُمك 15 سنتيمترًا فوق تربة المريخ أنْ تتعرَّض المحاليل الملحية لمستويات عالية من الإشعاع الكوني، وهي بمثابة عائق آخر لوجود حياة.

لكن مازالت هناك إمكانية لوجود كائنات حية دقيقة في مكان ما تحت سطح التربة في المريخ، حيث تكون الظروف مهيأة.

المزيد من بوابة الوسط