إرسال روبوت لمفاعل فوكوشيما النووي

أرسلت الشركة المشغلة مفاعل فوكوشيما النووي المدمر في اليابان، الاثنين، أول روبوت إلى داخل أحد المفاعلات جمع بيانات تشير إلى إمكانية إرسال أجهزة روبوت إلى مناطق أعمق داخله.

ويعني ذلك أن مهمة الروبوت في المستقبل قد تكشف أخيرًا عن وجود بقايا الوقود المذاب للمرة الأولى منذ وقوع الكارثة العام 2011، حسب وكالة «أسوشيتد برس».

وأوضحت شركة «طوكيو إلكتريك باور» أن الروبوت توقف بعد الانتهاء من ثلثي مهمته المقررة الجمعة الماضية داخل الوحدة الأولى من وعاء الاحتواء بالمفاعل.

لكن الناطق باسم الشركة، تيرواكي كوباياشي، قال إن الروبوت جمع درجات حرارة ومستويات إشعاع كافية، وصوَّر أجزاء من منصة في قاع المفاعل، واستمر عمل الكاميرا يومين أو ثلاثة ثم تعطلت وأصبحت غير قابلة للاسترداد.

وتابع كوباياشي أن الاختبار أظهر إمكانية تعامل الروبوت مع الإشعاع، حيث كانت مستوياته أقل بكثير من المتوقع.

وهذا يعني أن أجهزة الروبوت قد تستمر لفترة أطول في الداخل، وربما يمكن استخدام بعض الأجهزة اللاسلكية، رغم أن مستويات الإشعاع كانت مرتفعة للغاية في البداية بشكل يمنع دخول البشر إلى المنطقة حتى إذا ارتدوا ملابس واقية.

وسيجري استخدام البيانات لتحسين تقييم الأضرار المستقبلية، والتي تعد حاسمة لوقف تشغيل المفاعل بشكل آمن، والذي تضرر من زلزال وتسونامي العام 2011.

وتخطط طوكيو إلكتريك باور لإرسال روبوت برمائي مختلف العام المقبل لإجراء المزيد من التحقيقات عن المفاعلات الثلاثة المنهارة.

المزيد من بوابة الوسط