نظام جديد يتوقع حركة المرور

الازدحام المروري من أكثر المشكلات التي تؤرق سائقي السيارات بمختلف أنواعها، ولكن خدمة «ها : مو» الجديدة التي أطلقتها شركة «تويوتا» اليابانية لتوقع حركة المرور وتشارك وسائل النقل، معرفة وسيلة النقل الأفضل للوصول إلى العنوان المطلوب في الموعد المحدد.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن هذا المفهوم الجديد الذي ظهر في «تويوتا سيتي»، معقل الشركة اليابانية، ويحمل عنوان «هارمونيوس موبيليتي نتوورك» (شبكة الحركية المتناغمة)، تجري تجربته أيضًا في مدينة غرونوبل جنوب شرق فرنسا منذ أكتوبر، كما بدأت تجربته جزئيًا في طوكيو اعتبارًا من الجمعة على مستوى محدود بهدف «تقييم الجدوى الاقتصادية للتسويق التجاري» لهذا المشروع مستقبلاً في العاصمة اليابانية.

الفكرة تكمن في الاهتمام بالزبائن الراغبين بالتنقل عبر السماح لهم، من خلال هواتفهم الذكية، باختيار أفضل مسار والطريقة الأفضل لسلوكه تبعًا لعوامل متعددة من المدة المحددة للانطلاق والوصول إلى حال السير وحركة وسائل النقل العام والأحوال الجوية ووضع الإشغال على الطرقات وإمكان وجود تجمعات فضلاً عن اكتظاظ المواقف وأي عامل آخر من شأنه التأثير على مسار الرحلة.

وتؤكد تويوتا أن نظامًا معلوماتيًا وحده باستطاعته أخذ كل هذه العوامل في الاعتبار لتحديد مسار مثالي للرحلة، وهنا يكمن تميز نظام «ها : مو» وأهميته، حسب الوكالة الفرنسية.

وفي النهاية، الهدف ليس التخلي عن السيارة الشخصية بل استخدامها في الوقت الذي تكون فيه الوسيلة الأنسب بالمقارنة مع باقي وسائل النقل، والغاية النهائية هي منح الأشخاص إمكانية اختيار أكثر المسارات سلاسة بالنظر إلى الظروف المتغيرة.

هذا النظام المتعدد الوظائف يترجم باستخدام شريحة إلكترونية واحدة تعمل من دون احتكاك من نوع فيليكا «مطورة من مجموعة سوني»، ويمكن دمجها بالهاتف واستخدامها في دفع ثمن التنقل بالحافلات والقطارات كما في تشغيل سيارة مستأجرة، بحسب أوغ شاتان المستشار في شركة «جايتكس كونسالتنغ» الاستشارية في طوكيو.

المزيد من بوابة الوسط