علماء يكتشفون أدلة جديدة على وجود حياة خارج الأرض

كشفت دراسة جديدة نُشرت في مجلة «ناتشر» وجود جزيئات من الكربون في القرص الكوكبي الدوار ضمن نظام كوكبة «ثور»، مما يزيد احتمالات وجود حياة خارج كوكب الأرض.

وذكرت جريدة «واشنطن بوست» الأميركية، الأربعاء، أن القرص الكوكبي هو مجموعة من «اللبنات الكونية تجتمع لتكوين نظام شمسي جديد».

وأوضحت الدراسة أن مجموعة من رواد الفضاء وجدوا عينات من حمض السيانيد الضروري لاستمرار الحياة وتكوين البروتينات.

وتُعد هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها اكتشاف جزيئات كربونية خارج كوكب الأرض، وجاهزة لتكوين نظام شمسي جديد يضم كواكب تدعم أشكال الحياة المختلفة.

ونقلت الجريدة عن مؤلفة الدراسة والأستاذ المساعدة في علم الفلك بجامعة «هارفرد»، كارين أوبرج، قولها: «نعلم أن نظامنا الشمسي كان غنيًا بالمياه ومواد عضوية معقدة في المراحل الأولى من تكوينه، ولهذا نعمل على دراسة المذنبات للوصول إلى كيفية تكون الكرة الأرضية والكواكب الأخرى».

وأضافت: «اكتشفنا وجود المواد العضوية نفسها وبنفس الكميات في كواكب أخرى في طور التكوين، مما يعني أننا لسنا مميزين لهذه الدرجة »، مشيرةً إلى أن تلك المواد قد تساعد في تكوين أنظمة شمسية أخرى بالطريقة نفسها التي ظهر بها نظامنا الشمسي.

وتمكن العلماء من اكتشاف تلك المواد على بعد 15 مليار كلم من نجم يُسمى « MWC 480» على بعد 455 سنة ضوئية من كوكبة «الثور» الناشئة.

(خدمة واشنطن بوست)