ديناصور يستعيد اسمه بعد قرن

أعاد علماء الأحياء القديمة استخدام الاسم «برونتوصور»، بعد أكثر من قرن من اعتباره لاغيًا من وجهة النظر العلمية، عندما أعيد وقتئذ تصنيف هذا الديناصور الشهير تحت اسم الجنس «أباتوصور».

وذكرت وكالة «رويترز» أن العلماء كشفوا، الثلاثاء، النقاب عن تحليل مستفيض أجري لبقايا حفرية لحيوان «برونتوصور» كانت قد اكتشفت في سبعينات القرن التاسع عشر علاوة على ديناصورات أخرى قريبة الصلة به، مما يجزم بأن هذا الكائن العملاق طويل العنق آكل الأعشاب ليس هو «أباتوصور» وأنه أحق باسمه القديم «برونتوصور».

واستشهد عالم الأحياء القديمة، إيمانويل تشوب، من جامعة «لشبونة» الجديدة باختلافات تشريحية مهمة، منها أن «أباتوصور» له رقبة أكبر وأعرض من «برونتوصور»، وكان أكثر ضخامة في الحجم ومتانة في البنيان.

وقال تشوب: «الفروق بين (أباتوصور) و(برونتوصور) عدة بدرجة كافية لاستعادة الاسم (برونتوصور) كجنس منفصل عن (أباتوصور)».

ويبلغ طول (برونتوصور) -الذي عاش في أميركا الشمالية منذ نحو 150 مليون سنة في العصر الجوراسي- نحو 22 مترًا ويزن نحو 40 طنًا.

وفي العام 1903 أعلن عالم الأحياء القديمة، إيلمر ريجز، أن (برونتوصور) و (أباتوصور) بينهما أوجه تشابه كثيرة على نحو لا يجيز اعتبارهما جنسين منفصلين، ولأن اسم (أباتوصور) استخدم أولاً فإنه وفقًا للقواعد العلمية فإنه يبطل اسم (برونتوصور).

لكن الاسم ظل شائعًا لدرجة أنه استمر مستعملاً ساريًا بعد إبطاله، فيما ظهر اسم (برونتوصور) ومشتقاته في مؤلفات عدة وفي أفلام كرتون وأفلام سينمائية.

وينتمي (برونتوصور) لمجموعة من الديناصورات تتميز بطول الرقبة والذيل والأرجل المصمتة الشبيهة بشكل الأعمدة، ومنها أضخم الحيوانات البرية على وجه الأرض، وفق «رويترز».

وركزت الدراسة التي نشرت في دورية «بير جيه» العلمية على الصفات التشريحية والعلاقات بين فئة تشمل كثيرًا من أنواع الديناصورات.

وقال روجر بنسون أستاذ الأحياء القديمة بجامعة «أوكسفورد»: «أتذكر في طفولتي أنني اكتشفت أن (برونتوصور) كان يسمى (أباتوصور)، ولم يبد الأمر صحيحًا، وأظن أن كثيرين سيشعرون بالسعادة الخفية بعودة برونتو».

المزيد من بوابة الوسط