مستحضرات التجميل تلوث البيئة

قال مشرعون ونشطاء في مجال حماية البيئة إن أعضاء الكونغرس بولاية أوريغون يدرسون مشروع قرار يحظر استخدام الحبيبات البلاستيكية الدقيقة، التي تستخدم في منتجات كثيرة، منها معاجين الأسنان ومستحضرات التجميل والتي ينتهي بها الأمر إلى المجاري المائية لتلحق الضرر بالأسماك التي تظنها طعامًا.

وتفكر ولايات أخرى منها واشنطن وكاليفورنيا في منع هذه الحبيبات بعد أن أصبحت ولاية ايلينوي أول ولاية أميركية تحظرها العام الماضي.

وقالت الديمقراطية عضو مجلس النواب عن أوريغون وراعية المشروع، كارلا بيليزو، إن «الأمر يتعلق بالبيئة، وهذه الحبيبات غير قابلة للتحلل البيولوجي».

ويعقد المشرعون اجتماعًا، الثلاثاء، بمنطقة سالم لمناقشة الاقتراح.

وأوضحت الجمعية القومية الأميركية للمحيطات والغلاف الجوي أن هذه الحبيبات التي تستخدم أحيانًا في تقشير البشرة دقيقة الحجم للغاية لدرجة أنها تتسرب من شبكات معالجة مياه الصرف الصحي لتصل في نهاية المطاف إلى المسطحات المائية القريبة.

جاء قرار ولاية ايلينوي حظر هذه الحبيبات بعد أن توصل فريق من الباحثين بمعهد «فايف جايرز» وهو جماعة بيئية مقرها كاليفورنيا إلى رصد مستويات عالية منها العام 2012 من عينات أخذت من بحيرات إيري وسوبيريور وهورون، ووجد العلماء مثل هذه الحبيبات في مياه المحيط أيضًا.

وتعهدت بعض الجهات التي تستخدم هذه الحبيبات في منتجاتها بالتخلص منها تدريجيًا.

وفي حالة إقرار هذا المشروع فسيصبح ساريًا بدءًا من ديسمبر العام 2019 لإتاحة الفرصة للشركات للالتزام به.

المزيد من بوابة الوسط