خبراء: الأمطار الغزيرة في صحراء تشيلي مؤشر على تغير المناخ

قال خبيرٌ بارزٌ في مجال الأرصاد الجوِّية إن الأمطار الغزيرة التي سقطت على شمال تشيلي الجاف تعود إلى تغيُّر المناخ، بينما تعود المنطقة تدريجيًّا إلى الوضع الطبيعي بعد توقُّف الأمطار التي غمرت الضفاف وعزلت القرى الأسبوع الماضي.

ونقلت وكالة «رويترز» عن نائب الأمين العام لمنظَّمة الأرصاد الجوِّية العالمية، جيريميا لينغواسا، قوله خلال زيارة إلى سانتياغو أمس الجمعة: «بالنسبة لتشيلي، هذا النظام الخاص يمكن أنْ يحدث فقط في بيئة مناخ متغيِّر».

وقال مكتب الطوارئ التابع للحكومة إنَّ الأمطار الغزيرة التي بدأت، الثلاثاء الماضي في منطقة تضم أتاكاما وهي أكثر صحراء جفافًا أدت إلى تسع حالات وفاة حتى يوم الجمعة، بينما هناك 19 في عداد المفقودين ويقيم نحو 6000 شخص في مأوى موقت فيما عزلت بعض الطرق».

وقال لينغواسا: «على الرغم من أنَّ الاسوأ انتهى فيما يبدو، يمكن أنْ تتوقَّع تشيلي رؤية مزيد من هذا النوع من الأحداث في المستقبل». وأضاف: «هذا مثالٌ لحدث مفرط، فهو حدثٌ غير مسبوق في مكان لا يمكن أنْ تتوقَّع في المعتاد حدوث ذلك به».

المزيد من بوابة الوسط