Atwasat

دراسة: اليراعات تفضل التزاوج بعيدا من الأضواء

القاهرة - بوابة الوسط الخميس 11 أغسطس 2022, 02:14 مساء
alwasat radio

كشفت دراسة نشرت، الأربعاء، أن اليراعات التي تتوهج في الليل تجد صعوبة في التزاوج عندما يكون الضوء الصناعي قويًا جدًا، محذرة من آثار التلوث الضوئي وتسببه بتراجع أعداد بعض الحشرات.

وتوصلت الدراسة إلى أن الإضاءة الصناعية تؤثر سلبًا على سلوك عدد كبير من الحيوانات الليلية أثناء بحثها عن الطعام أو وجهتها مثلا، وقد تتسبب حتى في نفوقها على غرار يرقة كانت تطير حول لمبة كهربائية لاعتقادها أن ضوءها منبعث من القمر ثم نفقت من التعب نتيجة دورانها المستمر، وفق «فرانس برس».

لكنّ الضوء الليلي الصناعي الذي زاد تأثيره السلبي مع تضاعف شدته تقريبا مدى السنوات الخمس والعشرين الماضية، يصعب التنبؤ بتأثيره على الحيوانات المُعتادة على الظلام منذ آلاف السنين. فهل ستتكيف الأنواع المعرّضة له أم ستتجه عاليا نحو السماء المظلمة، أم ستشهد أعدادها انخفاضًا بسببه؟

وفي محاولة للإجابة عن هذا التساؤل، تولت مجموعة من العلماء درس اليراعات المصنفة بعض أنواعها (لم يتبق سوى 2000 نوع) في حالة تدهور بحسب القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض أمن الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، مع أن ثمة نقصًا في البيانات لتقييم وضعها بشكل دقيق. ويعود السبب في تدهور أعداد اليرقات إلى خسارة موائلها ومبيدات الحشرات والتلوث الضوئي.

ودرست باحثتان من جامعة «تافتس» الأميركية الواقعة في ماساتشوستس تأثيرات الضوء الصناعي الليلي على تزاوج هذه الخنافس ذات الضيائية الحيوية وتاليا على عملية تكاثرها.

إصدار ومضات
ومن خلال إجراء تجارب عدة على فصيلة من نوع «فوتينوس» المنتشرة في أميركا الشمالية، توصلت الباحثتان إلى أن انبعاث الضوء لدى الحيوانات البالغة (ناجم عن تفاعل كيميائي يحصل في بطنها) يساعدها في العثور على شريك خلال موسم التزاوج.

ويصدر الذكر ومضات تستجيب لها الأنثى أيضًا عن طريق الوميض الذي يشكل وسيلة لتحديد موقع الإناث من النوع نفسه والتعرف إليها.

وتوجهت مجموعة من المراقبين المجهزين بمصابيح «ليد» إلى أطراف إحدى الغابات في وقت الغسق، ثم بعثوا إشارات مشابهة لتلك الخاصة بالإناث تحت إضاءة تختلف شدتها. فأتت النتيجة أن الومضات الأنثوية المزيّفة نجحت بالفعل في اجتذاب 28 من أصل 29 ذكرا في الظلام، على ما أوضحت الدراسة المنشورة في مجلة «رويال سوسايتي أوبن ساينس».

وأُجريت التجربة نفسها في أحد الحقول على 34 زوجا لكن هذه المرة على فصيلة أخرى من «فوتينوس». وكان الباحث يضيء أحيانًا مصباحًا على الذكور بينما يترك الحيوانات تتزاوج أحيانًا أخرى في الظلام. وفي هذا الاختبار أيضا أثّر الضوء الصناعي حتى لو كان ضعيفا بشكل سلبي على قدرة الذكور على تحديد مواقع الإناث.

وأعاد علماء الأحياء إجراء الاختبار داخل مختبر، إذ جمعوا الذكور والإناث في أقفاص متنوعة الإضاءة. وعند وقت الغسق الطبيعي، تزاوج 45% من الأزواج «بنجاح»، على غرار ما حصل في التجربة السابقة تحت ضوء صناعي ضعيف (3 لكس، وهي الوحدة التي تقيس الاستضاءة). لكن في ظل إضاءة تبلغ 30 لكسا، لم يستطع أي من الأزواج العشرين التزاوج.

وخلصت الدراسة إلى أن التلوث الضوئي يشكل عاملًا أساسيًا في تدهور أعداد بعض أنواع اليراعات ولكن ليس كلها، وأوصت بتكثيف هذا النوع من الأبحاث لتحديد أهداف الجهود الرامية إلى حماية الأنواع المهددة بالانقراض بشكل أفضل.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
أستراليا تدرج 15 نوعا جديدا على قائمة الأجناس المهددة بالانقراض
أستراليا تدرج 15 نوعا جديدا على قائمة الأجناس المهددة بالانقراض
فرنسي وأميركي ونمساوي يفوزون بـ«نوبل الفيزياء»
فرنسي وأميركي ونمساوي يفوزون بـ«نوبل الفيزياء»
بفضل «التشابك الكمي».. نوبل الفيزياء تذهب إلى ثلاثة علماء تخطوا السبعين
بفضل «التشابك الكمي».. نوبل الفيزياء تذهب إلى ثلاثة علماء تخطوا ...
«فلنتجرأ ونجرب الليل» صرخة إنذار ضد التلوث الضوئي
«فلنتجرأ ونجرب الليل» صرخة إنذار ضد التلوث الضوئي
نوبل الكيمياء لثلاثي أميركي-دنماركي
نوبل الكيمياء لثلاثي أميركي-دنماركي
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط