انحسار الكتل الجليدية السويسرية رغم الطقس المعتدل صيفا

متزلج يلتقط صورة ذاتية على بحيرة لاك دي فو المتجمدة في الألب السويسرية، 15 نوفمبر 2020 (أ ف ب)

فقدت الأنهر الجليدية في سويسرا 1% من كتلتها سنة 2021، رغم الكميات الكبيرة من الثلوج التي تساقطت ومعدلات الحرارة المعتدلة خلال الصيف، وذلك بسبب التغيُّر المناخي، حسب ما كشفت الأكاديمية السويسرية للعلوم الطبيعية، الثلاثاء.

وقال الخبراء في شبكة الغلاف الجليدي التي تراقب كتل الجليد «رغم أن 2021 شهدت أدنى خسارة للجليد منذ 2013، لا يلوح أي تباطؤ في الأفق على صعيد انحسار الكتل الجليدية»، وفق «فرانس برس».

وأضاف هؤلاء «على صعيد الأحوال الجوية، اجتمعت الظروف في 2021 لتمنح الأنهر الجليدية بعض الانفراج. لسوء الحظ، في فترة التغير المناخي، حتى السنة +الجيدة+ لا تكفي للأنهر الجليدية».

وأشار الخبراء إلى أن تراجع حجم الكتلة الجليدية «تواصل، بوتيرة أبطأ، رغم تساقط الثلج بكثافة في الشتاء وتسجيل طقس بارد نسبيًا ومتغير خلال الصيف».

وساهمت المتساقطات الثلجية الكثيفة في مايو، في كلاريدنفيرن (2890 مترًا) حيث سُجل تساقط ثلوج بسماكة تقرب من سبعة أمتار، وهي الأعلى منذ بدء التسجيلات سنة 1914، في حماية الكتل الجليدية حتى شهر يوليو الماطر.

لكنّ ذوبان الثلوج «كان كبيرًا نهاية سبتمبر وما يقرب من 400 مليون طن من الجليد فُقد في مختلف أنحاء سويسرا خلال الأشهر الـ12 الماضية، أي ما يقرب من 1% من كتلة الجليد المتبقية»، وفق بيان صحفي للجنة الخبراء.

نتيجة لذلك، توثق مراقبة شبكة «غلاموس» للسجلات الجليدية السويسرية بدقة لـ22 مجلّدة «انحسارا للثلوج» من دون رصد أي ازدياد في الكتلة في أي من المجلدات.

المزيد من بوابة الوسط