أول رحلة سياحية للفضاء.. عودة المركبة «سبايس إكس» إلى الأرض (فيديو)

الفريق السياحي الذي زار الفضاء عاد بسلامة إلى الأرض (موقع الشركة الإلكتروني)

هبطت بعثة «إنسبيريشن 4» الفضائية، في المحيط الأطلسي قبالة سواحل فلوريدا، بعدما أنهت أولى رحلات الفضاء التي ترسلها شركة «سبايس إكس» بطاقم مدني مؤلف من أربعة أفراد.

رحلة الطيران التي استمرت ثلاثة أيام، هي الأولى إلى مدار الأرض بطاقم جميعه من السياح (المدنيين). شاهد خلالها طلائع السياح في الفضاء أكثر من 25 غروبًا للشمس و25 طلوعًا لها بعد انطلاقهم الأربعاء من فلوريدا.

- حوار فضائي - أرضي بين توم كروز وركاب كبسولة «سبايس إكس»
- ماذا فعل السياح في أولى لياليهم بمدار الأرض؟

والكبسولة الفضائية التي كانت تتحرك بسرعة 28 ألف كيلومتر في الساعة وعلى علو أكبر من محطة الفضاء الدولية، يبلغ طولها ثمانية أمتار وقطرها أربعة أمتار.

وخلال مؤتمر صحفي عُقد عشية انطلاق المركبة، شبه المُشارك في البعثة كريس سيمبروسكي التجربة برحلة بين الأصدقاء في مركبة تخييم، ما عدا أن من غير الممكن في هذه الحالة ركن السيارة لاستنشاق الهواء.

وكان أشهر السياح على مركبة «سبايس إكس» الملياردير غاريد إيزاكمان وهو أميركي يبلغ من العمر 38 عامًا ويرأس شركة خدمات مالية وطيار متمرس. لكنه لم يؤسس الشركة التي ستنقله في هذه الرحلة وإنما ببساطة يستأجر خدماتها بسعر لم يُكشفه ولكن يقدر بعشرات الملايين من الدولارات. وقرر منح ثلاثة مقاعد لأشخاص غير معروفين.

كما كانت هايلي أرسينو، الناجية من سرطان الأطفال، والبالغة من العمر 29 عامًا وتعمل مساعدة طبية في مستشفى سانت جود للأطفال في ممفيس بولاية تينيسي، أصغر أميركية وأول شخص لديه طرف صناعي يصل إلى الفضاء. والثالث هو كريس سيمبروسكي البالغ من العمر 42 عامًا، وهو جندي سابق في القوات الجوية الأميركية ويعمل حاليًا في صناعة الطيران، والمقعد الأخير ذهب إلى سيان بروكتور، أستاذة علوم الأرض البالغة من العمر 51 عامًا، التي كادت تصبح رائدة فضاء في وكالة «ناسا» في العام 2009. وباتت رابع امرأة أميركية من أصل أفريقي تذهب إلى الفضاء.

المزيد من بوابة الوسط