تفاؤل بمستقبل دلافين نهر السند ومنعها من الانقراض

دلفينان يسبحان في نهر السند بمدينة سوكور الواقعة في إقليم السند الجنوبي بباكستان، 24 مارس 2021 (أ ف ب)

تعود دلافين المياه العذبة بأعداد كبيرة إلى نهر السند الباكستاني بفضل الجهود الكبيرة التي بذلها الصيادون أنفسهم الذين كادوا يتسببون بانقراضها في مطلع القرن.

ودلافين السند هذه التي يمكن التعرف عليها من خلال منابرها الطويلة والضيقة، كانت تعيش على كامل امتداد هذا النهر الذي ينبع من جبال الهيمالايا ويصب إلى بحر العرب.

ولا تزال هذه الحيوانات اليوم تتركز في جزء صغير جدا من النهر يبلغ طوله 180 كيلومترا في إقليم السند الجنوبي، وفق «فرانس برس».

كان مـألوفا أن تخرج الدلافين من المياه الموحلة لنهر السند لتتنشق الهواء. لكن معظم القرويين على الضفتين كانوا يجهلون أن هذه الحوتيات كانت على وشك الانقراض.

وروى عبد الجبار الذي تخلى عن مهنته في صيد الأسماك للمساعدة في إنقاذ هذه الحيوانات من خلال تنفيذ دوريات على أطراف قناة دادو على دراجة نارية «كان علينا أن نوضح أنه نوع فريد، غير موجود إلا في نهر السند وليس في أي مكان آخر»، بحسب ما قال لوكالة «فرانس برس».

وأدى إقامة نحو 20 سدا على نهر السند منذ نهاية القرن التاسع عشر بهدف ري السهول الزراعية في وسط البلاد إلى تجزئة موطن الدلافين التي باتت في الصيف أي خلال موسم الجفاف عاجزة عن العودة إلى مناطق من النهر تلائمها أكثر.

كذلك الدلافين عانت الصيد غير المنظم الذي يتسبب بنفاد إمداداتها الغذائية، وتَلَوث النهر الناجم الذي تصب فيه مياه الصرف الصحي المتأتية من المدن الآخذة في التوسع، والمواد الكيميائية التي ترميها المصانع المحيطة.

وأُدرِج دلفين السند ضمن القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض، وفقا للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، وكان عدد الدلافين التي لا تزال حية فيه 1200 في مطلع القرن الحادي والعشرين، أي نصف ما كان عليه في أربعينات القرن العشرين.

في محاولة لوقف هذا التدهور، أطلقت الجهات الباكستانية المعنية بحماية الحياة البرية حملة توعية في مناطق الصيد المحلية.

تزايد في الأعداد
وشملت هذه الحملة تقديم إرشادات في شأن سبل استخدام شباك الصيد بطريقة لا تؤذي الدلافين، وتحذيرات من مخاطر الصيد بالسم، وهي تقنية تقوم على الاستعانة بمواد كيميائية لقتل الأسماك الصغيرة بغية استخدامها علفا للدواجن.

كذلك وفّر فرع الصندوق العالمي للطبيعة في باكستان قروضا تقدر قيمتها بنحو مليون روبية (نحو 6250 دولارا) لتشجيع الصيادين على التوجه إلى مهن أخرى. وأطلِق بمساعدة السلطات المحلية برنامج لمراقبة الدلافين يضم نحو مئة متطوع وعددا قليلا من الموظفين، وخُصص له خط ساخن لتمكين السكان من الإبلاغ عن أي دلافين تواجه صعوبات.

وبات عبد الجبار الآن يكرّس نفسه بالكامل لدوره الجديد. في الآونة الأخيرة مثلا، فوّت ولادة أحد أبنائه لانشغاله بإنقاذ دلفين محاصر في إحدى القنوات المحيطة بنهر السند.

وتُظهر الدراسة الأحدث التي تعود إلى العام 2017 أن عدد دلافين السند أصبح في طور الازدياد، إذ بلغ عددها وفق الإحصاء 1800، ويُفترض أن يكون هذا الرقم ازداد أكثر منذ ذلك الحين وفقا لسلطات الحياة البرية.

ويتناقل السكان المحليون أسطورة مفادها أن دلفين السند كان في الأساس امرأة لكنها تحولت بسبب تعويذة ألقاها قديس، لأنها نسيت ذات مرة إطعامه. أو كان أبناء الأجيال القديمة يؤمنون بأن الدلافين ملعونة.

المزيد من بوابة الوسط