رائدان صينيان في محطة تيانغونغ خرجا إلى الفضاء لتنفيذ أشغال

صورة التقطت للرواد الثلاثة في محطة الفضاء الصينية، 23 يونيو 2021 (أ ف ب)

خرج رائدا فضاء صينيان، الأحد، معًا إلى الفضاء، وهي الطلعة الثنائية الأولى للصين، بهدف العمل على بناء محطة الفضاء الصينية الجديدة تيانغونغ.

وأقلع الصاروخ «لونغ مارتش -2 إف» في 17 يونيو الفائت، من منصة في صحراء غوبي (شمال غرب الصين) حاملا ثلاثة روّاد فضاء صينيين، ثم التحمت مركبتهم بوحدة تيانخه، وهي الوحيدة من وحدات محطة تيانغونغ الثلاث موضوعة في المدار. ويتوقع أن يبقى رواد الفضاء الثلاثة في هذه المهمة، ثلاثة أشهر. وهذه أطول رحلة مأهولة للصين على الإطلاق، وفق «فرانس برس».

وكلّف الرواد الثلاثة مواصلة بناء المحطة، وخرج اثنان منهم، صباح الأحد، معًا إلى الفضاء لتنفيذ أعمال في هذا الإطار، حسب ما أفادت وكالة الفضاء الصينية للرحلات المأهولة.

ونُقل الأول وهو ليو بومينغ إلى موقع الأشغال بواسطة ذراع ميكانيكية، بينما خرج الآخر تانغ هونغبو ببساطة من خلال غرفة معادلة الضغط.

ومن المتوقع أن يقضي الرائدان ما بين ست وسبع ساعات في الهواء الطلق لتنفيذ مهام أبرزها تركيب كاميرا بانورامية خارج وحدة تيانخه واختبار الذراع الميكانيكية التي ستستخدم لنقل الوحدات المستقبلية من المحطة.

وتعتبر هذه الطلعة الأولى لروّاد فضاء صينيين منذ تلك التي نفذها تشاي تشي غانغ العام 2008، ما جعل الصين ثالث دولة تطلق رائد فضاء إلى الفضاء بعد الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة.

ستة آلاف ساعة تدريب
وفي مقطع فيديو بثته وكالة الفضاء، لوحظ أن ليو بومين هتف وهو يخرج من المقصورة «واو، المنظر رائع حقا هنا». وقبل ذلك، كان التلفزيون الصيني عرض لقطات للرائدين وهما يرتديان زيهما استعدادًا للخروج، وهي بزة صينية الصنع تزن 130 كيلوغرامًا. وهذه الطلعة إلى الفضاء هي الأولى من اثنتين مقررتين لهما خلال وجود الرواد في المحطة.

واستلزم الاستعداد لهذه المهمة ستة آلاف ساعة تدريبًا تابعها الرواد الثلاثة، وهم قائد البعثة المخضرم ني هاي شنغ (56 عامًا) الذي سبق أن نفذ رحلتين إلى الفضاء وليو بومينغ (54 عامًا) الذي شارك سابقًا في «شنتشو -7» (2008) وتانغ هونغبو (45 عامًا)الذي يشارك للمرة الأولى.

ويشكل نجاح المهمة المسماة «شنتشو-12» وبناء المحطة مسألة تتعلق بهيبة بكين التي خططت لإرسال 11 مهمة أخرى خلال العام ونصف العام المقبل لاستكمال عملية إنشاء محطة تيانغونغ في المدار.

وستكون ثلاث من هذه المهام مأهولة، وتتولى نقل وحدتين أخريين من المحطة، هما عبارة عن مختبرين سيرسلان إلى الفضاء في حين تخصص المهام الأخرى نقل المعدات والمستلزمات لتمكين رواد الفضاء من العيش في المحطة.

المزيد من بوابة الوسط