برنامج لإحياء وجود النمر الأميركي في الأرجنتين

أنثى الجاكوار وصغيراها بعد إطلاقها في محمية أيبيرا في الأرجنتين، 16 أبريل 2021 (أ ف ب)

تنفذ الأرجنتين في محمية طبيعية بشمال شرق البلاد برنامجًا لإحياء وجود حيوان النمر الأميركي أو الجاكوار الذي لم يسجَّل أي حضور له منذ 70 عامًا، وأطلقت في هذا الإطار، السبت، أنثى وصغيريها، بحسب ما ذكرت منظمة «ريوايلدينغ» غير الحكومية، السبت.

وبإطلاق هذه الأنثى المسماة هورونا وصغيريها المولودين في الأسر في ديسمبر الماضي، يرتفع إلى ستة عدد النمور الأميركية التي أُدخِلَت منذ بداية السنة إلى محمية إيبيرا التي تبلغ مساحتها نحو 200 ألف هكتار من المستنقعات والأنهار والبحيرات، تحيط بها المروج والجبال، على الحدود مع الباراغواي وعلى مقربة من البرازيل، وفق «فرانس برس».

وانضمت هورونا إلى أختها ماريوا التي أطلقت مع صغيريها في المحمية في يناير الفائت. وأُنقِدَت هاتان الأنثيان البريتان من شمال البرازيل بعدما قتل صيادون والدتهما بعد بضعة أشهر من ولادتهما.

وأوضحت المنظمة غير الحكومية التي تنفذ هذا المشروع منذ عشر سنوات أنها «المرة الأولى في التاريخ تُجرى محاولة لإعادة هذا النوع من السنوريات إلى بيئة أبادها فيها الإنسان».

وأدت إزالة الغابات وحرائقها وزيادة الأراضي الزراعية والصيد الجائر إلى انقراض هذا النوع في مقاطعة كوريينتس.

ويعتبر الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة حيوانات الجاكوار «شبه المهددة» بالانقراض، علمًا بأن أكبر عدد منها يتركز في منطقة بانتانال البرازيلية، أكبر الأراضي الرطبة الاستوائية على وجه الأرض.

أما في الأرجنتين فتوجد منها نحو 200 إلى 300 عينة منتشرة في غابات مقاطعات سالتا وميسيونيس وتشاكو وفورموسا في شمال البلاد.

وينضم الجاكوار في إيبيرا إلى أنواع رئيسية أخرى أعيد إحياء وجودها كغزال بامباس وآكل النمل العملاق والبقري المطوق والببغاء القرمزية.

وتعتبر مستنقعات إيبيرا من أهم المناطق الطبيعية الناشئة في الأرجنتين التي تجذب الزوار، وقبل ظهور جائحة «كوفيد-19» كانت تستقطب 45 ألفًا سنويًّا.

المزيد من بوابة الوسط