ولادة 9 سلاحف جلدية الظهر المهددة بالانقراض في الإكوادور

سلحفاة جلدية الظهر على شاطئ في غويانا الفرنسية، 4 يوليو 2019 (أ ف ب)

ولدت تسع من السلاحف الجلدية الظهر، وهي أكبر أنواع السلاحف البحرية المهددة بالانقراض في العالم، على الساحل الإكوادوري، كما أعلنت وزارة البيئة، الثلاثاء.

واحتضنت بيوض «ديرموتشيليس كورييشا»، وفقا لاسمها العلمي، صناعيا على شاطئ بونتا بيكيني في مقاطعة مانابي في جنوب غرب البلاد، وفق «فرانس برس».

وكان حراس الغابات الإقليميون نقلوا العش بسبب الشتاء القاسي الذي ضرب الساحل الإكوادوري.

وقال الطبيب البيطري دانيال ألافا من محمية جزيرة كورازون: «لقد جعلتنا عمليات الفقس الجديدة ندرك أن في إمكاننا تحقيق معدل مرتفع من الفقس الصناعي لهذه السلاحف، وهو ما يمثل علامة فارقة للإكوادور» وفق بيان الوزارة.

في يناير، ولدت 60 سلحفاة جلدية الظهر أخرى في هذا البلد الواقع في أميركا الجنوبية وأيضًا في مقاطعة مانابي.

ويمكن أن يصل طول هذه السلاحف إلى ثلاثة أمتار ووزنها إلى طن.

وقال البيان: «على ساحل مانابي، إنها المرة الثانية التي تفقس فيها بيوض هذا النوع ذي معدل التكاثر المنخفض إذ يفقس 50 في المئة فقط من البيض».

وتعيش «ديرموتشيليس كورييشا» في المياه المعتدلة المدارية وشبه المدارية وشبه القطبية في المحيط الأطلسي والمحيط الهادئ والمحيط الهندي.

وهي مهددة بالانقراض في شرق المحيط الهادئ.

في العامين 2015 و2017، تم العثور على أعشاش لهذه السلاحف على الساحل الإكوادوري لكن البيوض لم تفقس.

المزيد من بوابة الوسط