150 عاما على كتاب «نشأة الإنسان»

داروين (الإنترنت)

في الرابع والعشرين من فبراير حلت الذكرى الـ150 لنشر كتاب تشارلز داروين «نشأة الإنسان والانتقاء الجنسي»، الذي مازال يؤثر حتى الآن في مجال علم تطور الأحياء.

وفي سن الثانية والعشرين، أبحر تشارلز داروين حول العالم على متن السفينة «هـ م س بيغل»، حيث استكشف مناظر طبيعية وثقافات وبالطبع حيوانات جديدة، وخلال أسفاره ألف نظريته العلمية عن التطور.

وأثارت الحفريات على وجه الخصوص أسئلة عند الشاب داروين. وعندما كان يفحص عظام الثدييات الضخمة المنقرضة والأشجار المتحجرة، فكر في الزمن السحيق، وفق «دويتشه فليه».

احتفظ داروين بمجلات متعمقة أثناء رحلاته، بإضافة إلى 1750 صفحة من الملاحظات – مثل هذه الرسومات لعصافير من نوع البرقش من جزر غالاباغوس والتي لها مناقير تتكيف مع الأنظمة الغذائية المختلفة. جمع داروين العظام والجثث لإعادتها. وعند عودته إلى لندن، نشر يومياته تحت عنوان «مجلة البحوث في التاريخ الطبيعي والجيولوجيا للبلدان التي تمت زيارتها خلال رحلة «هـ م س بيغل».

مؤلف رائد
بعد اكتشاف أن أفراد مجتمع ما الأكثر ملاءمة لمحيطهم هم الأكثر قدرة على مواصلة العيش، وبالتالي على نقل جيناتهم، أي ما عرف بنظرية داروين في الانتقاء الطبيعي، نشر داروين في النهاية عمله الأساسي «أصل الأنواع» في العام 1859 وكان قلقًا جدًا بشأن كيفية استقبال الكتاب وأفكاره في إنجلترا في العصر الفيكتوري.

جمع داروين العظام والجثث لإعادتها، وعند عودته إلى لندن، نشر يومياته تحت عنوان «مجلة البحوث في التاريخ الطبيعي والجيولوجيا للبلدان التي تمت زيارتها خلال رحلة «هـ م س بيغل».

استقبال صعب لنظريات داروين
رفضت الكنيسة نظريات داروين. وبرغم ذلك، تقبل أصدقاء داروين وزملاؤه في المجتمع العلمي نظرية التطور إلى حد كبير، على الرغم من أن الانتقاء الطبيعي تلقى دعمًا أقل في ذلك الوقت. واصل داروين تعديل وتحديث أفكاره «حول أصول الأنواع» ست مرات، ناشرا إصداراته الخاصة به.

لاحقا في العام 1871، كتب داروين كتابه «نشأة الإنسان والانتقاء الجنسي» (The Descent of Man, and Selection in Relation to Sex)، وبحلول ذلك الوقت، كانت أفكاره مقبولة على نطاق واسع. ناقش داروين في هذا الكتاب فكرة الانتقاء الطبيعي بين البشر. وكتب العديد من الأعمال الأخرى خلال حياته، وغالبًا ما كان يركز على أنواع معينة أو أقسام صغيرة من ممالك الحيوانات أو النباتات.

قِبلةٌ لحجاج العلم
اليوم، يغامر الكثير من الناس بالذهاب إلى جزر غالاباغوس في الإكوادور لمراقبة الجمال الطبيعي والأطياف المتنوعة من الحياة البرية – هذا المكان الذي شهد بداية ترسخ أفكار داروين. ولا تزال محطة أبحاث تشارلز داروين بجزيرة فرناندينيا تجري البحث العلمي وتعمل على الحفاظ على التنوع البيولوجي الغني لهذه الجزر.