انفجار نموذج أولي من صاروخ «سبايس إكس» الفضائي

النموذج الأوليّ لصاروخ «ستارشيب» خلال ارتفاعه في تكساس، 8 ديسمبر 2020 (أ ف ب)

تحطم نموذج أولي لصاروخ «ستارشيب» الفضائي العملاق الذي تطوره شركة «سبايس إكس» الأميركية لدى هبوطه، الثلاثاء، خلال رحلة تجريبية أقلعت من ساحل تكساس، بحسب ما أظهرت مشاهد بثتها الشركة المتخصصة بطيران الفضاء.

وكان صاروخ من النموذج الأولي نفسه لقي المصير نفسه في ديسمبر. ويومها نجحت المركبة الفضائية في الإقلاع قبل أن تهبط وتتحطم وسط كرة لهب ضخمة، وفق «فرانس برس».

وقال خبير في «سبايس إكس» في معرض تعليقه على سير عملية الإطلاق التي بثت الشركة وقائعها مباشرة على الهواء «مرة جديدة حصلنا على رحلة ممتازة». وأضاف: «علينا فقط العمل قليلًا على الهبوط».

وخلافًا للمرة الماضية، لم يصدر عن مؤسس «سبايس إكس» الملياردير إيلون ماسك أي تعليق في الحال على عملية الإطلاق ونتيجتها.

وكان ماسك أعلن في وقت سابق، من نهار الثلاثاء، أنه سيمتنع عن التغريد على «تويتر» لبعض الوقت، وذلك بعدما أثارت تغريدات نشرها عبر الشبكة بلبلة في البورصة وأدت إلى ارتفاع كبير في قيمة أسهم شركات عدة.

وخاضت «سبايس إكس» مواجهة مع وكالة الطيران الفدرالية الأميركية لتنتزع منها في النهاية الموافقة على إقلاع هذه الرحلة التجريبية لنموذجها الأولي الذي أطلقت عليه اسم «إس إن 9» (ستارشيب سيريال نامبر 9).

سوبر هيفي
وأقلع الصاروخ في الساعة 14:30 بالتوقيت المحلي ووصل في غضون أربع دقائق إلى ارتفاع 10 كيلومترات، لتبدأ بعد ذلك عملية إطفاء محركاته بالتدريج ويجري سلسلة مناورات أفقية ناجحة. لكن عندما حاول الصاروخ استعادة وضعيته العمودية للهبوط مستقيمًا، سقط على الأرض وانفجر.

وتجرى هذه الاختبارات في منطقة استأجرتها شركة «سبايس إكس» في أقصى جنوب تكساس قرب الحدود مع المكسيك وتطل على خليج المكسيك. وهذه المنطقة شبه النائية فارغة بما فيه الكفاية للحؤول دون التسبب بأضرار أو سقوط ضحايا في حال وقوع حادث أو حصول انفجار.

وسيتألف الصاروخ المستقبلي من مركبة فضائية مأهولة وطبقة أولى تسمى «سوبر هيفي» مزودة بـ37 محركًا بدلًا عن تسعة محركات، ويبلغ ارتفاعها 120 مترًا وقادرة على حمل 100 طن في المدار حول الأرض.

وتراود إيلون ماسك فكرة إرسال أكثر من واحدة من هذه المركبات إلى المريخ مستقبلًا. ولكن في البداية، قد يكون الصاروخ، إذا أصبح جاهزًا للعمل، مفيدًا لرحلات أقرب، خصوصًا إلى القمر الذي تأمل وكالة الفضاء الأميركية «ناسا» العودة إليه والاحتفاظ بوجود دائم عليه اعتبارًا من سنة 2024.

و«ستارشيب» هي أيضًا المركبة التي يفترض أن يقوم فيها الملياردير الياباني يوساكو مايزاوا برحلة إلى القمر حدد لها موعدًا مبدئيًّا سنة 2023، لكن سعرها بقي طي الكتمان.

المزيد من بوابة الوسط