هل تستفيد هواتف الجيل الخامس من عيد الميلاد؟

شعار الجيل الخامس من الاتصالات على لوح إلكتروني في باريس، 18 فبراير 2019 (أ ف ب)

يعول صناع الأجهزة العاملة بتقنية الجيل الخامس على عيد الميلاد للترويج لأحدث منتجاتهم وإنعاش سوق راكدة من جراء الأزمة الصحية، حتى لو لم تنتشر بعد هذه الشبكة الجديدة في العالم بأسره.

وتعد الأجهزة التكنولوجية المتطورة أكثر المنتجات رواجا بين تلك المباعة لإهدائها خلال فترة الأعياد، وعلى رأسها الهواتف الذكية. ولا شك في أن الوضع سيبقى على هذا المنوال هذه السنة مع طرح أجهزة جديدة تتماشى مع تقنية الجيل الخامس (5 جي)، وفق «فرانس برس».

وأظهرت دراسة لحساب سلسلة متاجر «هابسياد» في فرنسا أن الهواتف الذكية لا تزال في صدارة المشتريات المزمع القيام بها (29 %) سنة 2020 لأعياد نهاية السنة وهي تتقدم على أجهزة ألعاب الفيديو «إكس بوكس سيريز» و«بلايستايشن 5» (26 %) التي تشهد بدورها طلبا كبيرا في هذه الفترة من العام.

ويقول راين ريث، المحلل لدى «آي دي سي»، إنه «بالرغم من تدابير الإغلاق السارية والمخاوف الاقتصادية، قام مستهلكون في أنحاء العالم أجمع بتحويل النفقات التي كانت تخصص للسفر والمآدب في المطاعم والنشاطات الترفيهية إلى المنتجات الإلكترونية. والهواتف الذكية هي المستفيد الأكبر من هذا التحول».

وفي سوق عالمية تراجعت مبيعاتها بأكثر من 10 % خلال الأشهر الستة الأولى من العام 2020من جراء الأزمة الصحية، تشكل تقنية الجيل الخامس «محركا لدفع القطاع» وإنعاش المبيعات اعتبارا من نهاية 2020.

تضاعف المبيعات
فبغية الاستفادة من شبكة الاتصالات المتطورة هذه، لا بد من التزود بهاتف ذكي يتماشى معها وباشتراك هاتفي متصل بها، ما قد يدفع المستهلك إلى تفضيل نموذج مكيف مع تقنية الجيل الخامس بدلا عن الطراز التقليدي.

ويكشف غييوم فاكيرو المحلل المتخصص في شؤون الاتصالات في مجموعة «ويفستون» أن المستهلك قد لا يتوانى عن شراء نموذج يعمل بتقنية الجيل الخامس في حال أراد تغيير هاتفه بالأصل، «وحتى لو ما زالت الخدمات محدودة جدا، فنحن نتحضر للمستقبل مع هاتف +5 جي+ باعتقاد أن الوضع سيتطور في خلال سنة».

وصحيح أن 13% لا غير من الهواتف الذكية التي بيعت في العالم خلال النصف الأول من 2020 كانت تتماشى مع هذه التقنية وفق بيانات مجموعة الدراسات «كاناليس»، غير أن آفاق النمو واعدة.

وبحسب مجموعة «فيوتشريسورس»، من المتوقع أن تتضاعف المبيعات العالمية للهواتف الذكية العاملة بتقنية الجيل الخامس في خلال سنة، من 145 مليون وحدة في 2020 إلى 303 ملايين في 2021 قبل أن تزيد على نصف مليار (515 مليونا) في 2022.

ومنذ إطلاق النماذج الأولى العاملة بتقنية الجيل الخامس في ربيع وصيف 2019 بمبادرة من الكورية الجنوبية «سامسونغ» والصينية «هواوي»، خاضت كل الشركات الأخرى، بما فيها «آبل»، غمار هذه السوق.

المزيد من بوابة الوسط