مسبار ياباني يعود بغبار أسود شبيه بالرمل من كويكب ريوغو

المسبار الياباني "هايابوسا 2" الذي حمل عيّنات من أحد الكويكبات كما بدا من كوبر بيدي في أستراليا، 6 ديسمبر 2020 (أ ف ب)

أعلن علماء، الإثنين، أن غبارا أسود شبيها بالرمل كان قد عُثر عليه في كبسولة أعادها إلى الأرض مسبار فضائي ياباني، مصدره الكويكب البعيد ريوغو.

وجرى إعلان هذا الاكتشاف بعد ثمانية أيام من إلقاء المسبار «هايابوسا-2» كبسولة صغيرة هبطت في السادس من ديسمبر في الصحراء الأسترالية بعد رحلة طويلة في الفضاء، وفق «فرانس برس».

ونشر مسؤولون في وكالة الفضاء اليابانية، الإثنين، صورة لتكتل صغير من المادة داخل علبة معدنية، في لمحة أولى عن نتائج مهمة غير مسبوقة استمرت ست سنوات للمسبار «هايابوسا-2».

وأكدت الوكالة أن عينات من كويكب ريوغو موجودة في حاوية الكبسولة، مضيفة «يمكننا التأكيد أن الجزيئات السوداء الشبيهة بالرمل مصدرها الكويكب ريوغو».

ويأمل العلماء أن تكون الكبسولة تحوي ما يصل إلى مئة ميليغرام من المادة المأخوذة من ريوغو، على بعد أكثر من 300 مليون كيلومتر من الأرض. كما يأملون أن يساهم تحليل هذه المادة في الإضاءة غلى أصل الحياة ونشوء الكون قبل 4.6 مليار سنة.

المزيد من بوابة الوسط