التغير المناخي يهدد إنتاج الزيتون في قبرص

المزارعة إيلينا سامبسون في منطقة أكاكي القبرصية، 12 نوفمبر 2020 (أ ف ب)

تراقب إيلينا سامبسون أشجار الزيتون البالغ عددها 1200 داخل حقلها في وسط قبرص خلال يوم مشمس من نوفمبر، غير أن الحصاد كان هزيلا هذا العام بعدما أتت موجة حر مبكر في مايو على السواد الأعظم من براعم الزيتون لديها.

وتقول هذه القبرصية البالغة 38 عاما لوكالة «فرانس برس»: «موجة الحر ضربتنا في الوقت عينه لإزهار أشجار الزيتون».

وتدير إيلينا حقلا يضم 2500 شجرة أكثريتها للزيتون، إضافة إلى الحمضيات، تعتني بها بمساعدة مزارع متقاعد في قرية أكاكي على بعد نحو عشرين كيلومترا من العاصمة نيقوسيا.

وتدل إيلينا إلى أشجارها المجردة من أي حبة زيتون، قائلة: «لقد سقيناها مرارا وتكرارا من دون أن نفلح في إنقاذ الأزهار».

ويقتصر حصاد هذا العام من الزيتون على نحو أربعين شجرة فقط، وهو محصول «لا يُذكر» بحسب سامبسون.

وتشكّل أشجار الزيتون التي دأب سكان قبرص على زرعها منذ آلاف السنين، الإنتاج الزراعي الرئيسي في الجزيرة المتوسطية، مع ما يقرب من 11 ألف هكتار، وفق منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة «فاو».

وشهدت قبرص إنتاج أكثر من 19 ألف طن من الزيتون في 2018. غير أن هذه الزراعة على غرار أخرى، باتت مهددة بفعل التغير المناخي، بحسب ما توضح الأستاذة في معهد «ذي سايبروس إنستيتيوت» أدريانا بروغمان.

وهي تشير إلى أن سنوات الجفاف «المتزايدة» و«ارتفاع درجات الحرارة وموجات الحر تؤثر على الإزهار وتشكل الثمرة ونضوجها».

مساحات جرداء
ورغم أن أشجار الزيتون المتوسطية لا تتطلب كميات كبيرة من المياه للريّ، لكنها «تحتاج إلى القليل منها خلال فترة الإزهار» في الربيع، وفق إيلينا سامبسون.

ويهدد التغير المناخي بتحول بعض مناطق قبرص ذات المناخ شبه الجاف إلى مساحات جرداء بحلول 2050، وفق بروغمان، ما يزيد الإجهاد المائي.

وبحسب بيانات رسمية، تسجل قبرص في المعدل 470 ميليمترا من المتساقطات سنويا منذ 1971، وهو مستوى أقل بكثير من ذلك المسجل بين 1902 و1970 حين كانت الجزيرة تسجل 540 ميليمترا من المتساقطات سنويا.

وإلى ندرة المتساقطات تضاف موجات الحر التي باتت تسجَّل في أوقات أبكر سنويا خلال فصل الربيع الآخذ في الاحترار.

ووصلت الحرارة في الجزيرة هذا العام إلى 40 درجة مئوية منتصف مايو، واستمرت عند هذا المستوى خلال أشهر الصيف في يوليو وأغسطس وسبتمبر، وهي كانت أشهر الصيف الأكثر حرا منذ بدء عمل الأرصاد الجوية في قبرص.

المزيد من بوابة الوسط