«سبايس إكس» ترسل 4 رواد فضاء إلى محطة الفضاء الدولية

رواد الفضاء الأربعة، الأميركيون مايكل هوبكنز وفكتور غلوفر وشانون واكر والياباني سويشي نوغوشي، في فلوريدا، 12 نوفمبر 2020 (أ ف ب)

ترسل مركبة «سبايس إكس» مساء الأحد، من الولايات المتحدة أربعة رواد إلى محطة الفضاء الدولية في أول رحلة روتينية من سلسلة تأمل «ناسا» في أن تكون طويلة، وهي مهمة تكرس نهاية الاحتكار الروسي المستمر منذ 2011 للوصول إلى المحطة.

ومن المتوقع أن ينطلق رواد الفضاء الأربعة، وهم الأميركيون مايكل هوبكنز وفكتور غلوفر وشانون واكر والياباني سويشي نوغوشي في السابعة والدقيقة السابعة والعشرين من مساء الأحد «00.27 ت غ» من مركز كينيدي الفضائي في فلوريدا، على أن تلتحم مركبتهم قرابة الرابعة فجر الثلاثاء، بتوقيت غرينيتش بمحطة الفضاء الدولية، حيث يوجد حاليا روسيان وأميركية، ومن المقرر أن يبقوا فيها ستة أشهر، وفق «فرانس برس».

وتأتي هذه الرحلة بعد مهمة تجريبية ناجحة استمرت من مايو إلى أغسطس، تولت فيها «سبايس إكس» نقل رائدَي فضاء أميركيين إلى المحطة ثم إعادتهما إلى الأرض من دون أي عوائق.

وستقام عملية الإطلاق في حضور نائب الرئيس الأميركي مايك بنس شخصيًّا.

وتعتبر مركبة «كرو دراغون» التابعة لـ«سبايس إكس» ثاني مركبة قادرة على الوصول إلى محطة الفضاء الدولية بعد صواريخ «سويوز» الروسية التي تولت منذ العام 2011 نقل جميع زوار المحطة، بعد توقف المكوكات الأميركية. ويتوقع أن توضع مركبة ثانية قيد التشغيل بعد سنة، وهي من إنتاج «بوينغ».

وتأمل وكالة الفضاء الأميركية في متابعة التعاون مع روسيا، وقد عرضت إشراك رواد روس في المهمات المقبلة، وتريد أن يستمر رواد الفضاء الأميركيون في استخدام «سويوز» بانتظام.

لكن المفاوضات تشهد تأخيرًا. واكتفى مدير «ناسا» جيم برايندستاين بالقول في مؤتمر صحفي عقده الجمعة، إن «المفاوضات جارية»، وهو الجواب نفسه الذي يعطيه منذ أشهر.

المزيد من بوابة الوسط