هل يتجسس «إنستغرام» على مستخدميه عبر الكاميرا؟

شعار انستغرام معكوسًا في حدقة عين شابة (أ ف ب)

 في سابقة خطيرة، قررت مستخدمة لتطبيق «إنستغرام» رفع دعوى قضائية  أمام محكمة سان فرانسيسكو الفيدرالية بالولايات المتحدة على شركة «فيسبوك» لاتهامها بـ «التجسس» على المستخدمين.
ولاحظ عدد من مستخدمي «إنستغرام» أثناء استخدامهم التطبيق، خلال يوليو، أن الرمز الخاص بخدمة «FaceTime» على هواتفهم كان يحمل اللون الأخضر، وهو ما يعني أن الكاميرا كانت تعمل دون علمهم، وفقا لما ذكره موقع «إندبندنت».

 ودفع ما حدث مستخدمي التطبيق إلى الاعتقاد بأن «فيسبوك»، وهي الشركة المالكة الآن لتطبيق «إنستغرام»، «تتجسس عليهم» لأغراض تتعلق بـ«أبحاث السوق». لكنّ المستخدمين لم يلاحظوا ذلك الأمر إلا بعد تحميل نسخة من تطبيق آخر مخصص لهواتف آيفون، وفق «دويتشه فيله».

وقالت صاحبة الدعوى القضائية، بريتني كونديتي، بنص الدعوى المرفوعة، وفقا لموقع «بلومبرغ»: «إنستغرام كان يجمع بيانات ثمينة وقيمة عن مستخدميه، والتي لم يكن ليصل إليها سوى من خلال تشغيل الكاميرات عن قصد».  

وأضافت كونديتي أن كلا من «إنستغرام» و«فيسبوك» يمكنهما القيام بأبحاث السوق عبر الوصول إلى بيانات «شديدة الخصوصية» عن مستخدميهما. 

من جانبها، نفت شركة «فيسبوك» الادعاء ولامت «خللا» على التسبب في تنبيه المستخدمين بشكل خاطئ من أن تطبيق «إنستغرام» يستخدم الكاميرات بهواتف آيفون.

وكان عدد من مستخدمي «فيسبوك» اتهموه في نوفمبر العام الماضي بالقدرة على استخدام كاميرات هواتف آيفون، إلا أن متحدثا باسم شركة «فيسبوك» ذكر أن السبب يعود إلى خلل ووعد بإصلاحه، وفقا لتصريحات إعلامية أدلى بها لشبكة «سي إن إن» الأميركية.

وتأتي هذه الدعوى الجديدة عقب دعوى أخرى سابقة اتهمت شركة «فيسبوك» بامتلاك بيانات حيوية عن 100 مليون مستخدم لتطبيق «إنستغرام» التابع لها بسبب خاصية «photo-tagging» التي يحتوى عليها التطبيق. لتعرض الشركة دفع 650 مليون دولار أميركي لتسوية القضية، وفقا لما ذكرته النسخة الدولية من موقع «بيزنس إنسايدر».

المزيد من بوابة الوسط