أكاديمية تعليم إلكترونية تقدم حصصا مجانية للتلامذة

مؤسس «خان أكاديمي» سلمان خان في منزله في سان فرانسيسكو (أ ف ب)

أدرك سلمان خان سريعًا أن جائحة «كوفيد-19» ستغير وجه التعليم عندما تبين له في فبراير الماضي أن موقعه الإلكتروني للتعليم عن بعد «خان أكاديمي» يسجل زيارات كثيرة من كوريا الجنوبية.

وقال سلمان خان مؤسس الموقع لوكالة «فرانس برس» من كاليفورنيا: «كتب إلينا أحد المدرسين ليقول لنا إنهم يستخدمون خان أكاديمي ليستمر تلاميذهم بالتعلم منذ إغلاق المدارس».

تعود فكرة الموقع إلى العام 2004. كان سال خان يومها مديرًا لصندوق استثمارات، وأراد أن يعطي دروسًا في الرياضيات لقريبة له في الثانية عشرة تعيش على الجانب الآخر من الولايات المتحدة. فاستخدم تطبيقًا للوح أبيض عبر الإنترنت «ياهو دودل».

ومنذ ذلك الحين أسست «خان أكاديمي» موقعها الخاص وانفتحت على الجميع وأصبحت أكثر منصات التعليم الإلكتروني استخدامًا في العالم ومتوافرة بـ 46 لغة مع قاعدة مستخدمين تضم مئة مليون شخص. وبفضل دعم مؤسسة غيتس و«غوغل» وأطراف أخرى، يوفر الموقع التعليم مجانًا.

ولمساعدة الأهل المحجورين مع أولادهم، أضاف خان إلى الفيديوهات والمقالات الإلكترونية أدوات مثل برامج عمل وحلقات دراسية شبكية للأهل والمدرسين.

ويضيف المؤسس البالغ 43 عامًا: «اضطررنا أيضًا إلى اختبار قدرة خواديمنا على المقاومة». فقد زاد عدد المستخدمين الشهري بالنصف من 20 إلى 30 مليونًا، كما أن المدة الوسطية التي يمضيها المستخدمون على الموقع زادت بالثلثين.

إبعاد الأطفال عن الشاشة
مع اقتراب موعد بدء الموسم الدراسي الجديد الذي سيكون افتراضيًّا جدًّا في بعض الدول مثل الولايات المتحدة، يوصي خان العائلات بالتكيف على المدى الطويل مع التعليم الإلكتروني. فعلى سبيل المثال ينصح بتخصيص مكان للعمل على الدروس الإلكترونية من أجل الفصل ذهنيًّا بين اللعب والمدرسة.

ولتجنب التقاعس الصيفي، يمكن للأهل أن يقوموا مع أولادهم بعشرين إلى ثلاثين دقيقة يوميًّا من التمارين في المواد الرئيسية مثل الرياضيات والتواصل عبر «زووم» أو كتابيًّا مع أطفال آخرين لكي يتناقشوا حول الكتب التي يقرأونها أو غير ذلك.

ويؤكد سلمان: «يجب أن يكون الأمر تفاعليًّا ويجب إخراج الأطفال من الشاشات»، مشددًا على أن التعلم لا يمكن أن يحصل فقط عبر «زووم».

ويرى أن إيجابية المرحلة الراهنة هي في أنها ستعطي دفعًا جديدًا لمعالجة انعدام المساواة الرقمي بين العائلات الغنية والفقيرة. ويطور سال خان مشروعًا لمدرسين مجانيين لأكثر الأطفال عوزًا.