«بيرغر كينغ» تطرح شطيرة جديدة بلحم أبقار أقل تلويثًا

شعار "بيرغر كينغ" (أ ف ب)

قررت شبكة مطاعم الوجبات السريعة الأميركية "بيرغر كينغ" الحدّ من التلوّث الناجم عن الأبقار التي تتأتى منها اللحوم المستخدمة في برغر "ووبر" الشهير لديها، من خلال تغيير في نظامها الغذائي يخفف انبعاثات غاز الميثان من ضراط هذه الأبقار وتجشؤها.

وأوضحت مجموعة "بيرغر كينغ" في بيان أن الاختبارات الأولية أظهرت أن إضافة مئة غرام من أوراق عشب الليمون إلى الوجبات المعتادة للأبقار في الأشهر الأخيرة من حياتها تؤدي إلى تحسين عملية الهضم لديها، وفق "فرانس برس".

وتوصل الباحثون إلى هذه الخلاصات بعدما عدّلوا النظام الغذائي للأبقار على مدى الأشهر الأربعة الأخيرة من حياتها. وتبيّن أن انبعاثات غاز الميثان الذي يساهم في الاحتباس الحراري، تراجعت بنسبة 33 في المئة لدى الأبقار التي خضعت لهذا الاختبار بالمقارنة مع الأبقار التي لم يغيّر الباحثون نظامها الغذائي.

ويمكن للراغبين في التهام هامبرغر يتضمن شريحة من لحم الأبقار التي أجري عليها هذا الاختبار، أن يتذوق الشطيرة "البيئية" التي باتت متاحة منذ الثلاثاء، في مطاعم الشبكة في مدن ميامي ونيويورك وأوستن وبورتلانذ ولوس أنجليس الأميركية.

وتأمل "بيرغر كينغ" التي أجرت هذا الاختبار مستعينة باثنين من الباحثين، في أن تتمثل شبكات مطاعم أخرى بها، ولذلك وضعت نتائج الدراسة في متناول جميع الراغبين في الاطلاع عليها.

وأضاف بيان المجموعة "إذا حذا القطاع كله حذونا، من المزارعين إلى موزعي اللحوم مرورًا بشبكات المطاعم الأخرى، سيكون في إمكاننا تعميم هذه التجربة على نطاق واسع فنساعد جماعيًّا في الحد من انبعاثات الميثان التي تساهم في التسبب بالتغيّر المناخي".

وكانت "بيرغر كينغ" في ربيع 2019 إحدى أولى الشبكات الكبرى التي طرحت نسخة نباتية من البرغر الشهير لديها، سعيًّا منها إلى تلبية مطالب بعض زبائنها الذين باتوا أكثر فأكثر حرصًا على احترام البيئة.

المزيد من بوابة الوسط