اكتشاف مستوطنات بشرية منذ العصر الجليدي

موقع أثري مغمور بالمياه استوطنه السكان الأصليون قبالةالسواحل الغربية لأستراليا (أ ف ب)

فتح علماء الطريق أمام اكتشاف مستوطنات بشرية قديمة، تغمرها المياه منذ نهاية العصر الجليدي الأخير.

ويأتي ذلك بعد أن كشف علماء آثار، للمرة الأولى، مواقع قبالة السواحل الأسترالية كان يستوطنها السكان الأصليون، حسب «فرانس برس».

وبينت نتائج الأبحاث التي نُشرت، الخميس، في مجلة «بلوس وان»، العثور على عمق مترين تحت سطح البحر، قبالة السواحل الغربية للبلاد، على مئات الأدوات الحجرية القديمة التي صنعها قبل سبعة آلاف سنة على الأقل سكان أستراليا الحالية الأصليون.

كذلك عُثِرَ على عمق 14 مترا في موقع آخر قريب على آثار أنشطة بشرية، تعود إلى 8500 سنة على الأقل.

ولم يستبعد علماء الآثار أن يكون الموقعان المذكوران أقدم مما أظهرت الآثار المكتَشَفَة، معتبرين أنها خطوة أولى قد تقود إلى اكتشاف المزيد من المواقع التي استوطنها السكان الأصليون وغمرتها المياه خلال العصر الجليدي الأخير، الذي بدأ قبل 18 ألف عام وانتهى قبل ثمانية آلاف عام.

وكان علماء الآثار كشفوا في القسم البرّي من أستراليا عن مناطق استوطنها السكان الأصليون قبل 65 ألف سنة على الأقل.