علماء يكتشفون بقايا ضفدع تعود لمليوني سنة

ضفدع يسبح في مياه بركة في متنزه قرب موسكو في 27 مايو 2020 (أ ف ب)

أعلنت وكالة نشر العلوم في جامعة «ماتانسا الوطنية»، اكتشاف بقايا متحجرة لنوع من الضفادع، كان يعيش في وسط الأرجنتين، قبل نحو مليوني سنة.

وأوضح فيديريكو أنيولان الباحث في المعهد الأرجنتيني للعلوم الطبيعية: «لا نعرف الكثير عن ضفادع مرحلة ما قبل التاريخ»، حسب «فرانس برس».

وأضاف: «الضفادع والعلاجيم تتأثر كثيرًا بالتغيرات المناخية والبيئية، لذا تشكل مصدرًا مهمًّا للمعلومات لفهم المناخات السابقة».

وحصل الاكتشاف على عمق 44 مترًا خلال حفر بئر مياه في سان بيدرو، على بعد 180 كيلومترًا شمال بوينوس آيريس.

وشدد الباحث على أن علماء الإحاثة عثروا على «عظمة عضد كائن برمائي صغير جدًّا مختلف عن العلاجيم والضفادع الساكنة للأشجار».

وأكد أنه تم التعرف على المتحجرة الصغيرة رغم حجمها، لأن البتراوات وهي مجموعة من البرمائيات تشمل الضفادع والعلاجيم تتمتع ببنية خاصة عند طرف عظمة العضد في مفصل الكوع.

وتوفر لها هذه البنية الخاصة ليونة كبيرة للقيام بحركات ووثبات سريعة. وقال فيديريكو أنيولان: «يشكل الاكتشاف مساهمة كبيرة في علم الإحاثة في الأرجنتين».