«آي بي إم» تتوقف عن بيع برمجيات التعرف على الوجوه.. إليك السبب

شعار أي بي إم في صورة ملتقطة في 26 فبراير 2019 في برشلونة (أ ف ب)

ستتوقف شركة «آي بي إم» عن بيع برمجيات للتعرف على الوجوه لأغراض عامة، فيما تتوالى التظاهرات المناهضة للعنف والعنصرية في الولايات المتحدة.

وقالت شركة المعلوماتية الأميركية العملاقة، إنها تعارض بقوة «استخدام أي تكنولوجيا لأغراض مراقبة الجموع والتعرف على الوجوه وانتهاكات الحقوق والحريات الأساسية وأي هدف آخر منافٍ لقيمنا».

جاء ذلك في رسالة وجهها الرئيس التنفيذي للمجموعة أرفيند كريشنا إلى أعضاء الكونغرس، حسب «فرانس برس».

وأضاف: «نرى أن الوقت حان لفتح حوار وطني حول تكنولوجيا التعرف على الوجوه، لمعرفة إن كان ينبغي استخدامها من قبل القوى الأمنية وكيفية حصول ذلك».

ويعتمد التعرف على الوجوه على تكنولوجيا الذكاء الصناعي. ويمكن استخدامها لتأكيد هوية مستخدمي هاتف ذكي أو نظام دفع عبر الإنترنت. كذلك، تستخدم في التعرف على أشخاص ضمن مجموعة أفراد موجودين في مكان ما، أو في قاعدة بيانات مصورة على سبيل المثال.

وأوضح أرفيند كريشنا أن التعرف على الوجوه «يمكن أن يساعد الشرطة على حماية المجتمعات، لكن ينبغي ألا يساهم في التمييز والظلم الاجتماعي. يتشارك مزودو الذكاء الصناعي وزبائنه ومستخدموه مسؤولية التحقق من أنه لا يستخدم بشكل منحاز خصوصًا عندما يتعلق الأمر بتطبيق القانون».

وتشهد الولايات المتحدة موجة من الاحتجاجات الواسعة ضد العنصرية وعنف الشرطة، منذ مقتل جورج فلويد، وهو أميركي أسود، مختنقًا بعدما ثبته شرطي أبيض أرضًا في مينيابوليس في 25 مايو.

المزيد من بوابة الوسط