أسر نمر التهم ثلاثة أشخاص

صورة وزعها معهد الحياة البرية في الهند للنمر ووكر في 4 أبريل 2020 (أ ف ب)

تسبب نمر في مقتل ثلاثة أشخاص، وسيمضي بقية حياته في الأسر بعدما رأى مسؤولون هنود أن بقاءه طليقا يعد «خطير جدا».

ويشتبه في أن الحيوان الذكر البالغ خمس سنوات هاجم قطعان مواش أيضا. وانتقل هذا النمر من ولاية ماهاراشترا في غرب البلاد إلى منطقة بيتول في ولاية ماديا براديش في الوسط العام 2018 قاطعا مسافة تزيد عن 500 كيلومتر.

وقال مسؤول الحياة البرية س.ك. ماندال في الولاية: «اعطيناه فرصا عدة للعودة إلى البرية إلا أنه كان يعود للاقتراب من مناطق مأهولة». وأوضح «الخيار الوحيد المتبقي هو وضعه في الأسر، لضمان سلامة النمر والبشر».

ولقبت وسائل إعلام محلية الحيوان بأنه النمر «الجوال». وألقي القبض عليه للمرة الأولى في ديسمبر 2018 بعد رحلته الطويلة وأبقي في الأسر مدة شهرين. وجهز النمر بطوق إلكتروني لتعقب تحركاته وراح يُنقل بين محمية للنمور ومتنزه وطني.

لكن المسؤولون قالوا إنه غالبا ما كان يبتعد للصيد قرب مناطق سكنية مهاجما المواشي ومعرضا البشر للخطر.

وخدر النمر، السبت، ونقل إلى حديقة حيوانات في بوبال عاصمة ماديا براديش.

وأوضح المسؤولون أن قرار إلقاء القبض عليه اتخذ قبل أشهر عدة، لكن التنفيذ تأخر بسبب فيروس كورونا المستجد.

وزاد توسع الانسان على حساب مواطن النمور الطبيعية في العقود الأخيرة في هذا البلد البالغ عدد سكانه 1,3 مليار نسمة، ما أدى إلى مواجهات فتاكة مع الحيوانات.

وقضى نحو 225 شخصا في هجمات نمور بين العامين 2014 و2019 وفقا للأرقام الحكومية.

ووقع أكثر من 200 نمر ضحية للصيد غير الشرعي أو صعقا بالتيار الكهربائي، بين العامين 2012 و2018.

وتضم الهند حوالى 70 % من نمور العالم. وقالت الحكومة العام الماضي إن عدد النمور ارتفع إلى 2967 في 2018، من أدنى مستوى له مسجل في 2006 وقدره 1411 نمرا فقط.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط