أزمة «كورونا» تفرز ابتكارات جديدة

مئات الابتكارات جادت بها القرائح في الأيام والأسابيع الأخيرة (أرشيفية: الإنترنت)

التفكير في فيروس «كورونا» كان يلح على المصمم ستيف بروكس وهو يقود سيارته إلى مصنعه الواقع في غرب لندن الأسبوع الماضي. وكان السؤال الذي يشغل باله هو ما الذي يمكنه أن يبتكره لكي يفتح الباب دون لمس المقبض.

قال بروكس صاحب شركة «دي.دي.بي» ليمتد التي تصنع الأثاث المكتبي: «الكل مضطر إلى استخدام الإصبع الصغير أو العثور على جزء من الباب لم يلمسه أحد». فما كان منه إلا أن ابتكر مشبكا لإنجاز تلك المهمة، وفق «رويترز».

وهذا المشبك، الذي أطلق عليه اسم المشبك الصحي، صغير بما يكفي لوضعه في الجيب وهو مصنوع من مادة مصمتة غير مسامية مما يسهل تنظيفه. وهو واحد من مئات الابتكارات التي جادت بها القرائح في الأيام والأسابيع الأخيرة للمساعدة في منع انتشار فيروس «كورونا».

وتعمل شركات في مختلف أنحاء العالم في مجالات من صناعة الأثاث إلى برمجيات الذكاء الصناعي على تكييف منتجاتها الحالية أو ابتكار منتجات جديدة للمساعدة في محاربة جائحة «كورونا» أو تسهيل الحياة لمن يعملون من البيت وللعاملين في المستشفيات أو العالقين في الحجر الصحي.

وتجيء موجة الابتكارات في وقت تعيد فيه شركات مثل فورد وإيرباص و«إل.في.إم.إتش» للسلع الفاخرة تعديل تجهيزات مصانعها لإنتاج معدات حيوية مثل عبوات المطهرات اليدوية وأجهزة التنفس الصناعي والأقنعة.

وفيما سبق من سنوات جرت العادة على الاعتماد على شركات كبيرة كهذه تملك النفوذ المالي والمصانع في الانتقال بسرعة من تصميم النماذج الأولية إلى تصنيع منتج جاهز للاستعمال.

إلا أن أحد الفروق الرئيسية الآن هو أن الطباعة ثلاثية الأبعاد والبرمجيات المتطورة تتيح إنتاج الابتكارات بوتيرة أسرع من ذي قبل، سواء في الشركات الصغيرة أو الكبيرة.

وقال ماكينزي براون، مؤسس شركة كاد كراود لتصميم المنتجات في كاليفورنيا: «من المؤكد أن هناك عددا كبيرا من الناس يملكون إمكانات ثلاثية الأبعاد ويرغبون جدا في المساعدة».

وقبل أسبوعين بدأت شركته مسابقة مدتها شهر لابتكار وسائل عملية تيسر الحياة في زمن «كورونا».

وتلقت الشركة نحو 65 اقتراحا، من بينها عبوة لرش المطهر يتم تثبيتها على المعصم وقفازات نصفية للضغط على الأزرار بالأنامل وأداة لفتح أبواب السيارات دون لمس المقبض لمن يركبون سيارات الأجرة.

ومع تزايد وعي الناس بالنظافة الشخصية بفضل جائحة «كورونا» ربما تستمر بعض المنتجات فترة أطول تتجاوز الأزمة الحالية.

تعديل التكنولوجيا
في سياتل طور الشقيقان جوزيف وماثيو تولز وصديقهما جاستن إث، الذين يملكون شركة ناشئة تسمى «سلايتلي روبوت» سوارا يهدف إلى تقليل الاضطرابات القهرية المتمثلة في كشط الجلد وقضم الأظافر ونتف الشعر.

وعندما أعلنت مدينتهم سقوط أول ضحايا الفيروس فيها الشهر الماضي عمدوا إلى تعديل هذا التصميم لتصنيع سوار جديد ذكي، أطلقوا عليه «إيموتاتش» يصدر أزيزا عندما تقترب يد حامله من وجهه.

وقال ماثيو تولز في مقابلة: «كان لدينا المنهاج وكان عندنا البرنامج والجهاز نفسه. وغيرنا الغرض لكي يصبح لمس الوجه».

وأضاف: «صنعنا 350 جهازا وأعددنا موقعا إلكترونيا في أسبوع، والآن أصبحت المشكلة في السرعة التي يمكن أن نزيد بها الإنتاج».

قياس الحرارة بالذكاء الصناعي
من ناحية أخرى، توصلت شركة «يو.آي باث» الرومانية لبرمجيات الأجهزة الآلية، إلى وسيلة لتخلص الممرضات في مستشفى جامعة ماتر ميزريكورداي في العاصمة الأيرلندية دبلن من عملية تسجيل البيانات التي تستغرق وقتا، وتحويل عملية تسجيل نتائج فحوص الفيروس إلى عملية آلية. وتأمل الشركة تكرار هذه العملية في مستشفيات أخرى.

أما شركة سيلا، وهي شركة أميركية متخصصة في الذكاء الصناعي وتصنع أجهزة رصد الأسلحة للمدارس ونوادي القمار، فقد نصبت أنظارها على فيروس «كورونا» عندما أعلنت الصين اكتشاف أول حالاته قبل ثلاثة أشهر.

وأعادت الشركة استخدام برمجياتها التحليلية التي تعمل بالذكاء الصناعي لقياس حرارة الأفراد من الجبهة وإطلاق إنذار إذا تم اكتشاف ارتفاع درجة الحرارة.

وقال آرا غازاريان، مدير قطاع التكنولوجيا بالشركة، إن برنامج الشركة يتلقى صورا من كاميرا حرارية ويمكن استخدامه في المباني العامة مثل المستشفيات والمطارات ومكاتب الشركات.

وقال غازاريان إن حكومة دولة في أميركا الجنوبية طلبت 5000 رخصة لاستخدام هذا النظام في المباني العامة وشبكة المواصلات.

المزيد من بوابة الوسط