إغلاق موقع إلكتروني يزعم بيع لقاح لفيروس كورونا

طفل يمني يتلقّى لقاحاَ ضدّ شلل الأطفال خلال حملة تطعيم في عيادة في العاصمة صنعاء في 25 ديسمبر 2019. (أ ف ب)

في أول تطبيق لصلاحياتها، أغلقت وزارة العدل الأميركية موقعا إلكترونيا يزعم أنه يبيع لقاحا لفيروس كورونا المستجد.

ورفعت دعاوى قضائية ضد موقع «coronavirusmedicalkit.com» الذي يقول إنه يبيع لقاحات لكوفيد-19، الوباء الناجم عن فيروس كورونا المستجد، فيما بالحقيقة لا يوجد لقاح من هذا النوع، على ما جاء في بيان لوزارة العدل.

وأمر قاض فدرالي في تكساس، السبت، بإغلاق الموقع على ما أكد البيان. لكن الصفحة الإلكترونية للموقع كانت لا تزال متاحة على الإنترنت مساء الأحد، حسب «فرانس برس».

ويقول بيان منشور على الموقع «بسبب التفشي الأخير لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) فإن منظمة الصحة العالمية تقدم عدة لقاح. فقط ادفع 4.95 دولار للشحن». ويلي ذلك مكان لتسجيل معلومات حول الحساب المصرفي لدفع كلفة الشحن.

طالع: تجربة 4 عقاقير كعلاج محتمل لفيروس كورونا في أوروبا

ولم تحدد وزارة العدل عدد الأشخاص الذين وقعوا ضحية الاحتيال، لكن التحقيقات تتواصل لتحديد الجهات التي تقف خلفه وقيمة الأموال المسروقة.

وتأتي الإجراءات التي تتخذها السلطات القضائية الفدرالية في إطار الجهود التي تبذلها السلطات الأميركية لوقف انتشار الاخبار المضللة التي تتزايد منذ بدء أزمة الوباء.

الأسبوع الماضي حض المدعي العام الأميركي بيل بار المدعين الأميركيين على جعل مكافحة الأخبار المضللة أولوية، ودعا المواطنين الأميركيين إلى الإبلاغ عن كل تلك الانتهاكات للمركز الوطني لمكافحة الاحتيال في حالات الطوارئ.

وحذر أيضا المواطنين من عمليات الاحتيال بينها بيع علاجات زائفة على الانترنت ورسائل إلكترونية تقلد تلك الصادرة عن منظمة الصحة العالمية أو مراكز مكافحة الأوبئة والوقاية منها (سي دي سي)، بهدف جمع بيانات شخصية وطلب تبرعات لمنظمات وهمية.

بموازاة ذلك تخوض السلطات القضائية الأميركية حربا لمواجهة التلاعب بأسعار سلع كمواد تعقيم الأيدي أو الأقنعة الطبية.

وأصيب أكثر من 33 ألف شخص بالفيروس في الولايات المتحدة، وبلغ عدد الوفيات 416، بحسب تعداد لجامعة جونز هوبكنز.