إرسال 3 سياح إلى محطة الفضاء الدولية

مركبة «كرو دراغون» موضوعة على صاروخ «فالكون 9» من سبايس إكس في الأول من مارس 2019 في فلوريدا (أ ف ب)

سترسل شركة «سبايس إكس» الأميركية ثلاثة سياح إلى محطة الفضاء الدولية، اعتبارا من العام المقبل.

وأبرمت الشركة التي يملكها، إلون ماسك، اتفاقا مع «أكسيوم سبايس»، لتوفر لها مقاعد في مركبتها «كرو دراغون» المخصصة لنقل رواد الفضاء، حسب «فرانس برس».

ورحب رئيس «أكسيوم سبايس» مايكل سوفريديني بهذه الرحلة، التي ستحصل في النصف الثاني من العام 2021، معتبرا أنها «تشكل منعطفا في إتاحة التوجه إلى الفضاء لغير الرواد».

ويكلف إطلاق صاروخ «فالكون 9» شركة «سبايس إكس» نحو 60 مليون دولار. ومع إضافة كلفة بناء المركبة، يقدر أن يكون سعر بطاقة الوصول إلى محطة الفضاء الدولية عشرات ملايين الدولارات.

طالع: إخفاق في مهمة «فالكون 9»

وسبق لثمانية أشخاص أن قاموا كسياح، برحلة إلى محطة الفضاء الدولية بواسطة صواريخ «سويوز» الروسية.

وكان أولهم دنيس تيتو الذي دفع مبلغ 20 مليون دولار العام 2001 للإقامة ثمانية أيام في محطة الفضاء الدولي. أما آخرهم فكان مؤسس فرقة «سيرك دو سوليي» الكندي غي لاليبرتيه في 2009.

وأعلنت «سبايس إكس» في فبراير عن شراكة أخرى مع شركة «سبايس أدفنتشرز» لإرسال أربعة سياح إلى مدار الأرض على ارتفاع لم تصله حتى الآن أي رحلة خاصة. ويتوقع أن تنظم هذه الرحلة في نهاية العام 2021، لكن قد تؤجل إلى العام 2022.

وتخوض شركتا «فيرجن غالكتيك» التي يملكها البريطاني ريتشارد برانسون و«بلو أورجين» لجيف بيزوث أغنى أغنياء العالم، مجال السياحة الفضائية.

وهما تطوران مركبات قادرة على إرسال ركاب في رحلة تستمر دقائق معدودة، وتتجاوز حدود الفضاء (80 إلى 100 كيلومتر، حسب تعريف كل من الشركتين) في مقابل 250 ألف دولار أو أكثر بالنسبة لشركة «فيرجن غالكتيك».

إلا أن ما تقترحه شركة «سبايس إكس» أكثر طموحا، إذ تتم الرحلات بواسطة صاروخ «فالكون 9» القابل لإعادة الاستخدام، الذي يضع أيضا أقمارا صناعية في المدار، وسينقل في وقت لاحق رواد الفضاء إلى المحطة الدولية.

وتطور «بوينغ» كذلك لحساب وكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، مركبة «ستارلاينر» للوصول إلى محطة الفضاء الدولية. وتطمح «بوينغ» أيضا إلى تنظيم رحلات سياحية إلا أن مشاكل تتعلق بالبرمجيات تعتري تطوير «ستارلاينر».
 

المزيد من بوابة الوسط