نشر أسرار جديدة عن الحياة في الفضاء

وكالة الفضاء الأميركية تقترب أكثر من «يوروبا» (أ ف ب)

ظل الباحثون يبحثون عن علامات على وجود حضارات خارج كوكب الأرض لسنوات، لكن دون جدوى، لكن مبادرة يدعمها القطاع الخاص استطاعت تجميع بيانات مهولة عن الفضاء الخارجي.

ويعكف العلماء ضمن مبادرة «Breakthrough Listen»، وهو أكبر برنامج بحث علمي على الإطلاق، على البحث عن أدلة على وجود حضارات خارج الأرض، ويقول الباحثون إنهم نفذوا أكبر مشروع للتنصت في أرجاء مجرتنا «درب التبانة» بتمويل من القطاع الخاص، وفق «دويتشه فيله».

وتعتبر هذه المبادرة واحدة من المبادرات البحثية الممولة من القطاع الخاص، التي أسسها رجل الأعمال الروسي جوري ميلنر.

وقال ميلنر، في الاجتماع السنوي للجمعية الأميركية لتقدم العلوم (AAAS)، في سياتل: «بالنسبة لتاريخ البشرية ككل، كان لدينا كمية محدودة جدًّا من البيانات للبحث عن الحياة خارج الأرض، لذلك لم نتمكن من التوصل إلى أية أهداف».

طالع: أكبر مسرّع للجسيمات في العالم يتحضر لاستكشاف ألغاز الكون

وتابع ميلنر: «الآن بعد أن أصبح لدينا الكثير من البيانات، يمكننا القيام ببحث علمي حقيقي، من خلال إتاحة هذه البيانات لعامة الناس، يمكن لأي شخص يريد معرفة الإجابة عن هذا السؤال المتعمق أن يفعل ذلك».

ووفقًا لمركز باركلي للأبحاث، بجامعة كاليفورنيا جُمع ونُشر ما مقداره 2 بيتا بايت (2 مليار ميغا بايت) عن الحياة في الفضاء، وهو ما يقابل نحو مليار صفحة من النصوص المطبوعة، وأتت البيانات أساسًا من تليسكوب «راديو باركس» في أستراليا وتلسكوب «غرين بانك» في الولايات المتحدة الأميركية، جمعت خلال الأربع سنوات الماضية.

ويبقى تقييم البيانات مهمة شاقة كما يرى الباحثون، إذ تأمل المبادرة في مساعدة باحثين آخرين، مثل خبراء في التعلم الآلي والذكاء الصناعي، ويتضمن البرنامج دراسة استقصائية لآلاف النجوم الأقرب إلى الأرض. ويقوم بمسح مركز مجرتنا بأكملها.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط