اكتشاف السكان «الأشباح» المفقودين في أفريقيا القديمة

الدراسة قام بها علماء دوليون بقيادة جامعة «هارفارد» (أرشيفية: الإنترنت)

خلال العصر الحجري في غرب الكاميرون الآن، دفن أربعة أطفال لقوا حتفهم في الموقع الذي أصبح ملجأ صخريا طبيعيا.

والآن، بعد آلاف السنين، كشف تحليل للحمض النووي القديم الموجود في عظامهم عن أسرار حول الأشخاص الذين عاشوا هناك منذ آلاف السنين، وفق «روسيا اليوم».

وقال العلماء الدوليون بقيادة جامعة «هارفارد» إن السبب الأكثر إثارة للدهشة هو أن هؤلاء الأطفال لا يرتبطون بالثقافات الناطقة بلغة البانتو الحديثة الموجودة في المنطقة اليوم.

ووجد العلماء أن الأطفال أقرب وراثيا إلى مجموعات جامعي الصيد الحالية في وسط أفريقيا، والتي لا ترتبط ارتباطا وثيقا بمجموعات الناطقين بلغات البانتو.

وعثر العلماء على عدد لا يحصى من القطع الأثرية و18 من الرفات البشرية في ملجأ شوم لاكا الصخري، والذي استخدمه الناس منذ 30 ألف عام على الأقل.

لكن الدراسة الحديثة ركزت على مدافن أربعة أطفال، عاشوا فترة الانتقال من العصر الحجري إلى العصر المعدني، في غرب وسط أفريقيا.

وتشمل المدافن بقايا صبي يبلغ من العمر 4 سنوات وآخر 15 عاما، عثر عليهما في مدفن مزدوج يعود إلى نحو 8 آلاف عام.

كما حلل العلماء الحمض النووي لفتاة عمرها 4 سنوات وصبي آخر عمره 8 سنوات، عثر عليهما في مدافن مجاورة يرجع تاريخها إلى نحو 3 آلاف سنة، خلال العصر الحجري المتأخر.

لغات البانتو
وعلى الرغم من أنهم عاشوا بفارق آلاف السنين، إلا أن هؤلاء الأطفال كانوا أبناء عم متباعدين، وفقا للعلماء، حيث إن ثلث الحمض النووي الخاص بهم جاء من أسلافهم الذين كانوا على صلة وثيقة بالصيادين وجامعي الحيوانات في غرب أفريقيا الوسطى.

وجاء الثلثان الآخران من الحمض النووي من مصدر قديم في غرب أفريقيا، بينهم مجموعة «الأشباح» المفقودة منذ زمن طويل، من البشر المعاصرين الذين لم نكن نعرفهم من قبل، وفقا لما صرح به ديفيد رايش، الباحث البارز في علم الوراثة السكانية بجامعة «هارفارد»، لمجلة «ساينس» العلمية.

ويبدو أن هذه النتائج تأتي لتفنّد نظريات سابقة تقول بأن الشعوب الناطقة بلغات البانتو، والتي تضم المئات من السكان الأصليين في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى نشأت في هذه المنطقة في وسط أفريقيا، قبل أن تنتشر عبر النصف السفلي من القارة، والذي يشمل وسط وغرب وشرق وجنوب أفريقيا.

مجموعات سكانية مختلفة
لكن التحليلات الوراثية الجديدة تظهر أن الأمر ليس كذلك، وأن سكان شوم لاكا ليسوا من أسلاف الناطقين بلغة البانتو، على الأقل وفقا للحمض النووي لهؤلاء الأطفال الأربعة.

كما كشفت التحليلات الوراثية مجموعة من النتائج المدهشة الأخرى بينها على سبيل المثال، أن أحد جينومات واحد من الصبية أظهر أنه يمتلك أقدم فرع من كروموسوم Y، ما يدل على أن أقدم نسب للذكور البشرية كان موجودا في الكاميرون منذ ما لا يقل عن 8 آلاف عام، وربما لفترة أطول من ذلك.

ووجد العلماء أيضا علامات اختلاط في جينومات الأطفال، مما يشير إلى أن أسلاف الأطفال تزاوجوا من مجموعات سكانية مختلفة.

بالإضافة إلى ذلك، يشير التحليل إلى أن هناك ما لا يقل عن أربعة أنساب بشرية رئيسية، والتي تتراوح ما بين 200 ألف و300 ألف سنة مضت. وقال الباحثون إن هذا الاكتشاف فريد للغاية.

وجد العلماء أيضا مجموعة أخرى من أربعة فروع فرعية من الأنساب البشرية يرجع تاريخها إلى ما بين 60 و80 ألف عام، ووفقا للعلماء، فإن هذه الفروع تشمل النسب الذي أدى إلى ظهور أجناس غير الأفارقة المعاصرين.

المزيد من بوابة الوسط