Atwasat

«سبايس إكس» تقترب من الاستغناء عن الخدمات الروسية

القاهرة - بوابة الوسط الإثنين 20 يناير 2020, 11:20 صباحا
alwasat radio

تذهب المؤشرات إلى اقتراب «سبايس إكس» من التوقف عن الاعتماد على روسيا لنقل روادها إلى محطة الفضاء الدولية، إذ نجحت الشركة، الأحد، في عملية محاكاة لقذف رواد فضاء من صاروخ بعد لحظات على إقلاعه من فلوريدا.

وقال إلون ماسك رئيس شركة «سبايس إكس»، خلال مؤتمر صحفي، إن المعطيات الأولى تفيد بأن التجربة كانت «ممتازة». أما مدير الـ«ناسا» جيم برايدنستاين فتحدث عن «تجربة ناجحة جدًّا»، حسب «فرانس برس».

وستكون المهمة المقبلة لمركبة «كرو دراغون» من «سبايس إكس» أول رحلة مأهولة لها وقد تجري في الربع الثاني من السنة، على ما قال إلون ماسك. وستكون تلك أول رحلة مأهولة للأميركيين إلى الفضاء بواسطة صاروخ أميركي منذ العام 2011 عند سحب المكوكات الأميركية من الخدمة.

وأكد برايدنستاين: «يشكل ذلك عودة رواد الفضاء الأميركيين إلى الفضاء بواسطة صواريخ أميركية انطلاقًا من الأراضي الأميركية».

وبدأت التجربة غير المأهولة عند الساعة 15.30 ت غ الأحد، من مركز كينيدي الفضائي مع إقلاع صاروخ «فالكون 9» ثبتت على قمته المركبة «كرو دراغون». وكان الصاروخ مبرمجًا كما لو أنه سيطلق المركبة في المدار.

طالع: «سبايس إكس» تسيطر على الفضاء

وبعد دقيقة و24 ثانية من الإقلاع وعلى ارتفاع 19 كيلومترًا فوق المحيط الأطلسي، وبينما كان الصاروخ منطلقًا بسرعة 1500 كيلومتر في الساعة، أطلقت عملية القذف لمحاكاة خلل، فشغلت المركبة دافعاتها القوية «سوبرداركو» للانفصال عن الصاروخ والابتعاد عنه بأسرع وقت ممكن.

ومن شأن ذلك خلال مهمة مأهولة إنقاذ أرواح رواد الفضاء المربوطين داخل «كرو دراغون» في حال واجه الصاروخ مشكلة، أو سلك المسار غير الصحيح.

وبعيد عملية الانفصال، تفكك الصاروخ وتحول إلى كتلة نار كبيرة كما كان متوقعًا، في مشهد لافت. وقال إلون ماسك «لا يمكن استرداد أي جزء من الصاروخ».

وواصلت «كرو دراغون» بمفردها مسارها باتجاه السماء حتى ارتفاع 40 كيلومترًا عن الأرض قبل أن تسقط كما هو متوقع باتجاه المحيط الأطلسي.

ومن ثم فتحت المظلات الأربع في المركبة لإبطاء سقوطها وهبوطها في مياه الأطلسي، حيث انتشرت فرق إنقاذ. وبعد تسع دقائق على الإقلاع، هبطت «كرو دراغون» في المياه من دون أي ضرر على ما يبدو.

صورت كل مرحلة من المراحل ونقلت مباشرة مع تجهيز المركبة بكاميرا خصوصا. وينبغي الآن على الـ«ناسا» أن تؤكد أن «كرو دراغون» آمنة لنقل الرواد إلى الفضاء.

طالع أيضا: رئيس «ناسا» يعلن موعد استئناف الرحلات الفضائية

ويشكل نجاح هذه التجربة الصعبة نبأ سارًا لشركة «سبايس إكس» والـ«ناسا» التي تحتاج بسرعة إلى تأمين مركبة للتمكُّن من إرسال روادها إلى محطة الفضاء الدولية بدءًا من هذا العام، خصوصًا بعدما أصبحت الولايات المتحدة محكومة بإرسال روادها بواسطة صواريخ «سويوز» الروسية إثر سحب المكوكات الفضائية الأميركية من الخدمة في العام 2011.

وأبرمت الـ«ناسا» اتفاقًا مماثلًا مع «بوينغ» التي صممت المركبة «ستارلاينر»، وفق «فرانس برس».

وفي مارس 2019، نجحت «سبايس إكس» في رحلة ذهاب وإياب غير مأهولة استمرت أسبوعًا إلى محطة الفضاء الدولية بواسطة المركبة «كرو دراغون». وفي أبريل، أدت تجربة دافعات «سوبردراكو» إلى انفجار على الأرض، إلا أن «سبايس إكس» والـ«ناسا» تؤكدان أن المشكلة حلت بعد إجراء تحقيق.

وكان يفترض أن تقوم «بوينغ» بمهمة مماثلة باتجاه محطة الفضاء الدولية، في ديسمبر، إلا أن خطأ في المدار أدى إلى اختصار الرحلة وعودة «ستارلاينر» بعد يومين على إطلاقها.

ومن المتوقع أن تضم الرحلة المأهولة الأولى لمركبة «كرو دراغون» رائدي الفضاء الأميركيين دوغ هرلي وبوب بنكن اللذين يتدربان منذ سنوات طويلة.

وتقوم « بنقل المؤن والتجهيزات إلى محطة الفضاء الدولية لحساب الناسا في نسخة مخصصة للشحن من مركبة «دراغون».

ويتمثل الهدف الثاني للبرنامج الذي تموله الناسا في جعل الوصول إلى الفضاء متاحا تجاريا. فيمكن لشركتي «سبايس إكس» و«بوينغ» تنظيم رحلات لزبائن خاصين في مركباتهما في مقابل بطاقات ستكلف على الأرجح عشرات ملايين الدولارات.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
شركة «تايك تو» لألعاب الفيديو تستحوذ على «زينغا»
شركة «تايك تو» لألعاب الفيديو تستحوذ على «زينغا»
التلسكوب «كيوبس» يكتشف كوكبا على شكل كرة رغبي
التلسكوب «كيوبس» يكتشف كوكبا على شكل كرة رغبي
ذوبان جليد التربة الصقيعية تهديد ثلاثي الأبعاد
ذوبان جليد التربة الصقيعية تهديد ثلاثي الأبعاد
متحجرة تثبت أن الإنسان العاقل أقدم مما يُعتقد
متحجرة تثبت أن الإنسان العاقل أقدم مما يُعتقد
2021 سادس أعلى الأعوام حرارة في التاريخ
2021 سادس أعلى الأعوام حرارة في التاريخ
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط