تجربة أخيرة لـ«سبايس إكس» قبل رحلتها المأهولة إلى الفضاء

اختبار حسّاس تجريه «سبايس إكس» المتوقّع أن تنقل روّاد فضاء الناسا بدءًا من العام 2020 (أ ف ب)

تجري «سبايس إكس»، الأحد، محاكاة لعملية قذف روّاد فضاء من صاروخ فضائي بعد دقائق من إطلاقه، على أن يكون هذا الاختبار الرئيسي الأخير قبل إرسال طاقم من وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) إلى محطة الفضاء الدولية بعد شهرين.

كان من المتوقّع إجراء هذه التجربة غير المأهولة السبت، لكنها تأجّلت بسبب الرياح والأمواج العالية في منطقة الهبوط، على أن يقام الأحد بين الساعة الثامنة صباحا والثانية بعض الظهر في مركز كينيدي للفضاء في فلوريدا 13,00 ز19,00 ت غ)، وفق «فرانس برس».

وتحضيرا للتجربة، قامت الشركة التي يملكها إلون ماسك والمرتبطة بعقد مع الناسا، بتثبيت المركبة الجديدة «كرو دراغون» على رأس صاروخ «فالكون 9» والمبرمج كما لو أنه سيطلق المركبة الفضائية في المدار.

بعد دقيقة واحدة و24 ثانية من الإقلاع، وعلى ارتفاع حوالي 19 كيلومترا فوق المحيط الأطلسي، سيحاكي الصاروخ حصول خلل وسيتمّ تشغيل جهاز القذف بحيث تشغّل الكبسولة دافعاتها القوية «سوبرداركو» للانفصال عن الصاروخ والابتعاد عنه في أسرع وقت ممكن. في مهمّة مأهولة، سيؤدّي ذلك إلى إنقاذ روّاد الفضاء المربوطين داخل «دراغون» في حال واجه الصاروخ أي مشكلة أو اتبع مسارا خاطئا.

بعدها، تتابع «كرو دراغون» مسارها بمفردها حتى تصل إلى ارتفاع 40 كيلومترا، قبل أن تسقط بشكل طبيعي في المحيط الأطلسي، في حين يتفكّك الصاروخ في الفضاء تحت تأثير الانفصال المفاجئ. وفي هذا السياق، حذّر بنجي ريد من«سبايس إكس» من «إمكانية انفجار الصاروخ وتحوله إلى كتلة نار».

لاحقا وخلال هبوط المركبة الفضائية، تفتح مظلاتها الأربع بهدف إبطاء سرعة الهبوط في المحيط الأطلسي حيث ستكون فرق الإنقاذ بالانتظار.

ويعدّ نجاح هذا الاختبار ضروريا لكل من «سبايس إكس» والناسا التي تحتاج بسرعة إلى تأمين مركبة للتمكّن من إرسال روّادها إلى محطة الفضاء الدولية بدءا من هذا العام، خصوصا بعدما أصبحت الولايات المتحدة محكوكة بإرسال روّادها بواسطة صواريخ «سويوز» الروسية إثر سحب المكوكات الفضائية الأميركية من الخدمة في العام 2011.

إلى ذلك، من المتوقّع أن تضمّ الرحلة المأهولة الأولى لمركبة «كرو دراغون» رائدي الفضاء الأميركيين دوغ هرلي وبوب بنكن. ووفقا لكاثي لوديرز، مسؤولة برنامج الرحلات التجارية في الناسا «في حال سارت الأمور على ما يرام، ستطلق الرحلة في أقرب وقت ممكن في مطلع مارس المقبل».