آمال بإنقاذ فصيلة مهددة بالانقراض من طيور اللقلق

طائر لقلق من فصيلة «أبو سعن الكبير» وصغيره في حديقة أسام الهندية للحيوانات، 1 يناير 2020 (أ ف ب)

أثارت ولادة طائري لقلق من فصيلة تسمى «أبو سعن الكبير» في حديقة حيوانات في إحدى مناطق الهند النائية، آمالا في إمكان إنقاذ هذا الجنس الحيواني المصنف من الأكثر عرضة لخطر الانقراض، حسب خبراء.

وعرض الطائران في حديقة حيوانات ولاية أسام بعد أسابيع على الولادة في الولاية الواقعة في شمال شرق الهند، وفق «فرانس برس».

هذا الطائر البالغ طوله 1.5 متر مع باع يمتد على مترين ونصف المتر، هو على القائمة الحمراء التي يعدها الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة عن الأجناس المهددة بالانقراض.

وبفعل التدمير المنهجي التدريجي للغابات والقضاء على مواطن عيشها الطبيعية، لا يزال يعيش نحو ألف طائر لقلق في الهند وكمبوديا.

وقال رئيس حديقة الحيوانات في أسام، تيجاس ماريسوامي: «ليست لدينا أي تقارير عن تزاوج سابق لهذه الطيور في أي حديقة حيوانات أو في الأسر».

وأشار بيبهاب تالوكدار رئيس مجموعة أرانياك للحفظ، التي عملت في حديقة الحيوانات لتسهيل عملية التزاوج إلى أن «هذا النجاح سيقود إلى تجربة مشابهة في أماكن أخرى حول العالم، كما سيساعد في الحفاظ على الطيور وحمايتها».

طيور اللقلق كانت مكروهة في السابق بسبب الرائحة النتنة لمخلفاتها، والأصوات المزعجة التي تطلقها وطريقتها الفوضوية في تناول الطعام.

غير أن مشروع أرانياك قاد حملة لإعادة تأهيل هذه الأجناس وتحسين سمعتها لدى السكان في السنوات الأخيرة.

واستعان المشروع بقرويات ناشطات في مجال حفظ الحيوانات لحماية المواقع التي تستخدمها طيور اللقلق للتعشيش، وإعداد منصة التزاوج في حديقة الحيوانات في أسام سنة 2017.

وقالت بورنيما ديفي بارمان، المسؤولة عن المشروع: «حققنا أخيرا النجاح في 26 نوفمبر 2019 مع ولادة أول طائر»، قبل أن يرى الطائر الثاني النور بعد عشرة أيام.

وأقيمت منصتان من الخيزران بطول عشرة أمتار في حديقة الحيوانات، وكانت المنصة بعرض نحو متر، وهو حجم عش اللقلق في الطبيعة.

ويصنف جنس «أبو سعن الكبير» من أصناف طيور اللقلق العشرين الأكثر ندرة المتبقية في العالم. وهو من الأجناس الثمانية الموجودة في الهند في بضع مقاطعات معزولة في ولايتي أسام وبيهار، فضلا عن مقاطعة بريك توال في كمبوديا.

المزيد من بوابة الوسط