الأمير وليام يطلق «أرفع جائزة بيئية في التاريخ»

الأمير وليام خلال فعاليات مخصصة لحماية الطبيعة في أفريقيا، لندن 21 نوفمبر 2019 (أ ف ب)

يطلق الأمير وليام في 2020 مكافأة وصفت بأنها «أرفع جائزة بيئية في التاريخ» مخصصة لأصحاب المبادرات الرامية لإيجاد حلول لأزمة المناخ، حسب ما أعلن قصر كنسينغتون في بيان الثلاثاء.

وأشارت دوائر القصر إلى أن هذه الجائزة التي تحمل اسم «إيرثشوت» والمدعومة من ائتلاف منظمات وشركات، ستكرم خمسة فائزين سنويا خلال السنوات العشر المقبلة «مع هدف يقضي بإيجاد ما لا يقل عن 50 حلا للتحديات الأكبر التي يواجهها العالم بحلول 2030»، وفق «فرانس برس».

وفي فيلم تعريفي، وصف عالم الطبيعة البريطاني الشهير ديفيد أتنبورو هذه المبادرة بأنها «الجائزة البيئية الأرفع في التاريخ».

ولفت إلى أن هدف الأمير البريطاني البالغ 37 عاما والثاني في ترتيب خلافة العرش، يكمن في «تبديد التشاؤم السائد حاليا بشأن البيئة واستبداله بالتفاؤل والعمل» الملموس.

وستكافئ الجائزة أشخاصا من مجالات شتى بينهم علماء وناشطون وخبراء اقتصاديون وأيضا شركات وحكومات تسهم في إيجاد حلول لأزمة المناخ، «خصوصا للمجموعات الأكثر عرضة للتغير المناخي».

ويعتزم دوق كامبريدج حشد تحالف كبير من المحسنين والشركات لدعم مبادرته.

وأكد الأمير وليام في تصريحات أوردها البيان أن «الأرض تصل إلى عتبة حساسة ونحن أمام خيار شديد الوضوح: إما نستمر في المسار الحالي ونلحق ضررا نهائيا بكوكبنا، وإما نعيد إدراك السلطة الموجودة لدينا كبشر وقدرتنا على الإدارة والابتكار وإيجاد الحلول».

ولم يُحدد موعد تسليم أول جائزة، غير أن قصر كنسينغتون أشار إلى أن ذلك سيحصل «في خلال بضعة أشهر» كما أن المراسم ستحصل في مدن مختلفة حول العالم.

المزيد من بوابة الوسط